نور الدين رفله – مكتب الرباط  

تصاعدت وثيرة الإحتجاجات لرجال ونساء التعليم في الفترة الأخيرة بفعل السياسات الإرتجالية لوزارة التربية الوطنية المقصودة والمتوخى منها خلق التفرقة في الجسم التعليمي.

فبعد مشكل الأساتدة المتعاقدين  الذي لازال عالقا وعدم إستجابة الحكومة لمقترح إدماجهم في سلك الوظيفة العمومية وأساتدة سجناء الزلزلة 9 الدين يطالبون أساسا فك التوقيف عن ترقياتهم وأساتدة حاملي الشهادات العليا …يخوض أساتدة حاملي شهادة  الإجازة إعتصاما مفتوحا مند أسبوع بمقر مديرية الموارد البشرية للوزارة نتيجة إحساسهم بالحيف والظلم وخيبات الأمل نتيجة إقصائهم بشكل تعسفي من الترقية إلي السلم 11 أسوة بباقي الأفواج السابقة.

فبعد انتظار طويل تجاوز 13 سنة في السلم 10.يفاجئون في السنة الماضية بمرسوم تم بموجبه قرصنة أقدميتهم في العمل وتعويضها بسنتين جزافيتين وبالتالي حرمانهم من الرتب التي راكموها خلال سنوات العمل .وقد عبروا سابقا عن استيائهم بمظاهر احتجاجية مختلفة انتهت بوعد من طرف بن الزرهوني مدير الموارد البشرية بالسماح لهم باجتياز الامتحان المهني لدورة2018  أسوة بباقي الأفواج السابقة.وتم استصدار استدعاءات رسمية  لهؤلاء لاجتياز امتحان الترقي في شهر شتنبر.لكنهم يفاجئون عند إعلان النتائج في بداية الأسبوع الأول من شهر ماي 2019 انه تم إقصائهم جملة من الامتحان .

تراجع الوزارة عن وعودها أجج غضب الأساتدة المعنيين وقرروا  التصعيد من وثيرة إحتجاجاتهم بمحاصرة واقتحام المديرية مؤكدين عزمهم مواصلة الإعتصام إلي حين إنصافهم.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *