نور الدين رفله
بعد سلسلة من الإحتجاجات التي خاضها أطباء القطاع الحر في السنة الماضية ضد صمت المسئولين تجاه مطالبهم الإقتصادية والإجتماعية. يعود هؤلاء الإحتجاجات  بإعالنهم عن إضراب وطني يومه الخميس 4 أبريل إحتجاجا على إستمرار الجهات الحكومية المسؤولية إقفال باب الحوار والإنفراد بإصدار قوانين دون إشراك ممثليهم.
من ابرز مطالبهم:

– إقرار التغطية الصحية والتقاعد . مطلب أساسي وضمان للإستقرار المهني لا زالوا محرومون منه في خرق سافر للقوانين والمنطق.
– مراجعة التعريفة الوطنية للخدمات الصحية واالتفاقية المتعلقة بالتغطية الصحية الإجبارية حيت تجاوز التأخر في المرجعة العشر سنوات مما يضمن حقوق الممارسين و المواطنين والمستفيدين من العلاجات عوض حل المشاكل على  حساب جيوب السر…..
-إعادة النظر في النظام الضريبي ومراجعة إطاره القانوني ومقتضياته بما يتيح تحقيق العدالة االجتماعية.
-إدخال تعديلات على القانون 08/12 الخاص بالهيأة من أجل تمثيلية عادلة و إحداث هيأة وطنية موازية لأطباء القطاع الخاص تعمل على تحصين المزاولة الطبية.
ومعالجة الإختالالت والمشاكل المسجلة . وكذلك التعريفة المتعلقة بالتغطية الصحيةالإجبارية أما فيما يضمن حقوق الممارسين و المؤمنيين من العلاجات عوض حل المشاكل على حساب جيوب السر إضافه إلى مطالبتهم بعدالة ضريبية أسوء بالتعليم العالي الخاص الذي يؤدي فقط 20 في المائة في حين يؤدون أطباء ما يفوق 37 في المائة.
إن أطباء القطاع الحر يستنكرون و بشدة عدم مبلاة الحكومة اتجاه هده المطالب الغير المكلفة وليس لها تبعات مالية لخزينة الدولة. وعدم تحركها لإحتواء الوضع أو التدخل  بما تقتضيه مسؤولياتها السياسية والدستورية.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *