عثر مجموعة من المواطنين، مساء أمس الأحد، على جثة مشوهة في المنتجع السياحي العين السخونة، الذي يبعد عن مدخل مدينة أكادير بحوالي 12 كلم، ويقع في النفوذ الترابي للجماعة القروية الدراراكة.
وأفادت تقارير صحفية بأن الجثة روعت الحاضرين، الذين يقبلون على المنطقة بحكم وجود عين طبيعية فيها، خصوصا أن الجثة كانت مروعة، إذ كان ينقصها الرأس، والأطراف.

وإلى حدود الساعة لاتزال هوية الضخية مجهولة، وحاصرت السلطات الأمنية، ممثلة في رجال الدرك، والشرطة العلمية، مكان العثور على الجثة، حيث تمت الاستعانة بتقينات حديثة لأخذ العينات، وكل مامن شأنه أن يساعد في التعرف على حيثيات الحادث المأساوي، الذي تم فتح تحقيق موسع في شأنه تحت إشراف النيابة العامة.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *