الملتقى الإفريقي الأول للتجارة و الإستثمار

 

مكتب الرباط : نور الدين رفله

اعتبر السيد عبد الله عباد رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بجهة الرباط سلا القنيطرة ان الملتقى فرصة لمقاربة العديد من القضايا و رصد أجواء الثقة و بناء طريق تنمية عالية الجودة تناسب الظروف الإفريقية و الشاملة و المفيدة للجميع و أضاف أن التبادل التجاري بين البلدان الإفريقية مازال ضعيفا بالمقارنة مع إمكانيات الهائلة التي تتوفر عليها القارة الإفريقية.

و شدد على ضرورة توحيد صفوف الغرف المهنية الإفريقية من أجل تجاوز كل الإشكاليات و القوانين الإقتصادية و الكشف عن الفرص الإستثمارية تشكل و الرهان على المقاولات الصغيرة و المتوسطة التي نسبة عالية من النسيج الاقتصادي الإفريقي لما لها من إسهامات في تنمية مختلف القطاعات الإقتصادية و إضافة إلى تنشيط الحركة التجارية و لإيجاد فرص عمل جديدة.

موقع و صحيفة شؤون الإستثمار تساءل حول علاقة الإقتصادي و السياسي، أضاف السيد عباد عبد الله أن التبادل التجاري بين بلدان إفريقيا يعتبر مدخلا أساسيا من أجل تصفية الخلافات و النزاعات السياسية و عنصرا لتثبت الإستقرار و التوافق بين المغرب و إفريقيا .

المغرب يجسد القدرة على لعب أدوار طلائعية في المحيط الإفريقي بما يحقق التنمية المستدامة لإفريقيا.

مداخلات الوفود الحكومية و غير الحكومة الإفريقية أبانت على الثقة و الخبرة و المهارة المغربية على مستوى السير الإداري و المالي في القطاع الإقتصادي و التي راكمها في إطار برامج تأهيل و تكوين و تأطير المقاولة و الإقتصاد.

فالتعامل التجاري بين إفريقيا و المغرب إيجابي لكل الأطراف الإفريقية سواء في نتائجه أو الرهانات التي تنوي تحقيقها و التي تجسد الاستقرار و التنمية المستدامة.

الحكومات الإفريقية مطالبة اليوم بتقديم كافة أساليب الدعم للمقاولات من حيث التأطير و المواكبة و التوجيه و تقديم محفزات ضريبية و مالية لأن أمام الفاعلين الإقتصادين الأفارقة فرص واعدة للإستثمار فيما بين بلدانهم.

شارك في هدا الملتقي الأول الإفريقي للتجارة و الإستثمار المنظم من طرف غرف التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة عدد من المسؤولين الأفارقة الممثلين لمكونات حكومية و مسيرين لهيئات إقتصادية و إجتماعية.

و موازاة مع هذا الحدث إنعقد يومه الإثنين 01 أبريل الجاري بمقر غرفة جهة الرباط – سلا – القنيطرة إجتماعا موسعا حضر وزير التجارة والصناعة و الإستثمار و التجارة و  الإقتصاد الرقمي ، و والي الجهة، ورئيس جامعة  الغرف للتجارة و الصناعة و الخدمات، و السيد رئيس الجهة ، و السيد رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بالرباط و نائبه من أجل تقييم الآراء و المقترحات  التي تم إستيقاءها من خلال مجموعة من اللقاءات التي عقدتها الغرفة مع الجمعيات و الفيدراليات الفاعلة بالجهة في إطار أوراش عمل قبيل إنعقاد المناظرة يومي 24 و 25 ابريل الحالي بمراكش و تم إصدار توصيات و نسرد  بعض عناصرها :

#  إعادة النظر في تمثيلية الأصناف و تمكينها من إختصاصات تساير التوجهات الملكية في تحقيق الجهوية المتقدمة.

#  تمكين الغرف من أدوار تقريبية بدل طابعها الإستشاري المعمول به.

#  رصد صفوفها و توحيد المواقف و المطالب و المجهودات لإيجاد حل لكل الإشكاليات و الرفع من مستوى قوتها لإقتحام الأسواق عبر التبادل التجاري .

#  إزالة الإكراهات المتعددة الضريبية و التنافسية خصوصا بعد توقيع المغرب العديد من إتفاقيات التبادل الحر مما خلق خنق الصناعة الوطنية و بالتالي إلى شلل المقاولات و إغلاق بعضها و إنخفاض طاقتها الإنتاجية.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *