الطاليبي هشام / مكتب بنسليمان

على عكس ما تناقلته ونشرته بعض المواقع الاخبارية الوطنيةو المحلية ببنسليمان هذا الأسبوع ، حول واقعة اقتحام أحد المستشارين وهو النائب الثاني لرئيس جماعة عين التيزغة : محمد العطواني وما ألحقه من أضرار مادية وإتلاف لوثائق رسمية و كسر لباب مكتب الرئيس المنتهية ولايته ، وتدخل السلطة المحلية وفتح بحث في الموضوع من طرف الدرك الملكي .


ومن أجل إجلاء الحقيقة وتوضيح الصورة للرأي العام المحلي والإقليمي تواصلنا مع المعني المستشار:العطواني محمد والذي أكد لنا أن كل ما تناولته بعض الجرائد الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي هو عار عن الصحة ، وأن مثل هذه التصرفات لا يمكن أن تصدر عن مستشار نال ثقة دائرة إنتخابية لأكثر من 20 سنة ، وإن ما تم الترويج له يدخل ضمن التلفيق من أجل المس بصورتي ووضعي الإعتباري داخل جماعة عين التيزغة والضغط علي لتغيير مواقفي السياسية عالم ، كما يقصد به تشويه صورة المجلس الجديد الذي أخد على عاتقه أن يقطع مع الماضي وإن مثل هذه الأخبار لن تزيدنا إلا قوة وتماسكا ، وإننا واثقون في المكتب الجديد لأنه يضم وجوها جديدة تسعى للتغيير والقطع مع العهد القديم ، وإن كل فعل غير مسؤول سينال صاحبه الجزاء الذي يستحق وإن مثل هذه الإشاعات معروف من وراءها ، ولا حاجة لنا بها ، وهمنا هو خدمة المواطن وارجاع الكرامة له واستعادة حقوقه التي حرم منها لسنوات على عدة مستويات باعتبار جماعة عين تيزغة من ضمن الجماعات الترابية الأغنى على الصعيد الوطني …..

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *