استتفار في الابناك المغربية قبل حلول عيد الاضحى

هراوي نورالدين / شؤون الاستثمار

 

استنفر بنك المغرب مختلف المؤسسات البنكية التابعة له خلال الايام للتي تسبق عيد الاضحى،وأيضا مع عطلة نهاية الأسبوع الأمر الذي سيرفع بشكل كبير الإقبال على الشبابيك الأوتوماتيكية.

ووفق ذات المصادر الاخبارية،ومن أجل تفادي الأزمة التي تم تسجيلها قبل بضع سنوات، حين وجد المغاربة أنفسهم أمام شبابيك فارغة أو معطلة، كما هو الحال في بعض المدن المغربية ومنها مدينة سطات بالخصوص(النموذج البنك الشعبي) استبق بنك المغرب الأمر وباشر اتصالاته الاعتيادية في مثل هذه المناسبة مع المجموعة المهنية لبنوك المغرب باعتبارها المخاطب الرسمي في مثل هذه المواضيع.

وتقول التقديرات بلغة نفس المصادر، إن إنفاق المغاربة بمناسبة عيد الأضحى يناهز 18 مليار درهم. وبفعل توجه الحكومة لصرف الأجور استثناء قبل موعدها، حتى يتمكن الموظفون من شراء الأضحية، يتوقع أن يقع ضغط كبير على المؤسسات البنكية.

في هذا الإطار، باشرت عدد من المؤسسات البنكية عمليات إصلاح الشبابيك الأوتوماتيكية، مع إصدار التعليمات اللازمة من أجل وضع مبالغ مالية كافية حتى لا يقع أي خصاص أو توقف في الاستجابة لعمليات سحب الأوراق المالية.حتى لايحرمني اي موظف او زبون بشكل عام من شراء الاضحية إذا كان يرغب في الاستجابة لمثل هذه الشعائر الدينية،والامثتال لطقوسها الاعتيادية الإسلامية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.