عبد الهادي مزراري/ شؤون الاستثمار بالمجمدية

ندين وبشدة الأسلوب المنحط والتصرف اللامسؤول، الذي تعاملت به وسيلة من وسائل الإعلام الرسمي الجزائري، تجاه الرمز السامي للشعب المغربي والمملكة المغربية، مسجلين بكل أسف العمل البئيس في الإعلام الجزائري الذي حاول عبثا المساس بشخصية جلالة الملك محمد السادس، الذي يحظى بالتقدير والاحترام على الصعيد العالمي.

إن النظام الجزائري باستعماله القذارة في وسائل الاعلام التي يتحكم فيها ويسيرها، خلافا لكل الأعراف والمبادئ الديموقراطية، إنما يعبر عن حالة الإفلاس التي وصل إليها في الوقت الذي يحقق المغرب في ظل القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس مزيدا من التقدم والتنمية والاستقرار والنجاح الديبلوماسي غير المسبوق.
ويعتبر لجوء النظام الجزائري الى الأسلوب البخيس في محاولة النيل من المغرب، لجوء الفاشلين والساقطين والخاسئين الذي يريدون التستر عبثا على فشلهم وسقاطتهم وخساءتهم.
نهبوا ثروات البلاد الجزائرية ويحاولون كما يحاول اللصوص التسر على جرائمهم باستعمال الشطحات البهلوانية التي لن تغني عنهم شيئا يوم الحساب الذي اقترب موعده مع الشعب الجزائري.
فليخسأ الخاسئون والمغرب أفضل والله أكبر.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *