هشام الطاليبي / مكتب بنسليمان

على غير العادة التي دأبت عليها المؤسسات العمومية للاحتفال باليوم العالمي للمرأة والذي يصادف 8 من مارس من كل سنة ، فضلت عمالة بنسليمان الاحتفال بطريقتها الخاصة والتي اعتمدت فيها منهج الإقصاء والتمييز حتى بين الجنس اللطيف ، في يوم عيدها ( اليوم العالمي للمرأة 8 مارس من كل سنة ).


في احتفال باهت لا يرقى لتطلعات المرأة العاملة داخل أقسام عمالة بنسليمان كرمت سيدات تم اختيارهن بمزاج الساهرين على هذا الحفل الذي ترى فيه بعض الموظفات أنه تأبين للواتي لم يقع عليهن الإختيار . وحسب ما تذكر لنا إحدى الموظفات أن الإختيار لم يكن عادلا ، وقد كنا نتمنى أن يتم تكريم جميع النساء داخل هذه المؤسسة من مرأة النظافة إلى صاحبة أعلى السلاليم الإدارية ، أكون هذا اليوم هو يوم عرس لجميع النساء على السواء . ولا حق للواحدة على الأخرى ….. تضيف السيدة .
وفي هذا الإتجاه صار بيان تنديدي للنقابة الديمقراطية للجماعات الترابية ببنسليمان ، حيث عبر البيان عن امتعاضه من طريقة اختيار المكرمات واستيائه من هذا الإقصاء الممنهج ، والذي يخالف القانون والدستور مادامت جميع الموظفات متساويات في الحقوق والواجبات ، وإن فعلا كهذا لا يرتب إلا المزيد الفرقة والميز داخل الجنس الواحد بحسب تصريح عضو بالنقابة .
كما أضاف البيان أن المكتب الإقليمي للنقابة الديمقراطية للجماعات الترابية ، العضو بفدرالية النقابات الديمقراطية يستنكر بشدة هذه الطريقة الغير المنصفة في حق مجموعة من الموظفات المستاءات ، اللواتي يشجبن هذا التصرف القديم الذي يعشش داخل أروقة عمالة بنسليمان . مؤكدا تضامنه مع كل الموظفات اللواتي لم يحتفى بهن . مطالبا المسؤولين عدم تكرار مثل هذه التصرفات الغير محمودة ، ومعاملة الجميع على قدم المساواة. وعدم تفضيل بعضهن على بعض ، موظفات مميزات……!!؟؟

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *