فاز حزب الأصالة والمعاصرة بالمقعد الشاغر بمجلس جهة الدار البيضاء سطات عن دائرة إقليم مديونة، وذلك بعد اكتساحه الانتخابات الجزئية التي جرت أمس الخميس، وحصول مرشحه محمد الكنبوشي على 9477 صوتا، بينما اكتفى منافسه مرشح حزب العدالة والتنمية بالحصول على 1360 صوتا.

واعتبر حزب التراكتور أن هذا الفوز يرجع إلى “ثقة المواطنين في مرشحي حزب الأصالة والمعاصرة، ما سيترتب عنه العمل بجد في سبيل النهوض بالمدينة وساكنتها في مختلف المجالات”، مشيرا إلى أن الفوز بهذا المقعد كان “ثمرة عمل كبير قام به مناضلو ومناضلات الحزب في الإقليم والجهة عموما، عبر سياسة القرب وحل مشاكل وهموم الساكنة”.

وأوضح الحزب على لسان البرلماني صلاح الدين أبو الغالي، والعضو بمجلس جهة الدار البيضاء سطات ورئيس جماعة مديونة، أن المقعد الذي تحصل عليه الكنبوشي هو الثالث لإقليم مديونة بالمجلس، مضيفا أن “مشروع الأصالة والمعاصرة ساهم بشكل كبير في هذه النتيجة، بالنظر إلى شموليته، وتبنيه لشعار الداعي إلى إحداث التغيير الآن والدفاع عن مصلحة الوطن والمواطن”.

وكانت وزارة الداخلية قد قررت إجراء انتخابات جزئية بدائرة مديونة لملأ مقعد شاغر كان يشغله حزب الاستقلال عبر محمد المستاوي، بعدما قدم الأخير استقالته من الحزب، فيما كانت محكمة الاستئناف الإدارية بالبيضاء، قد قضت بإسقاط المستاوي من رئاسة المجلس الجماعي لمديونية “لعدم أهليته الانتخابية”.

وفي جماعة تديلي التابعة ترابيا لإقليم أزيلال، تصدر حزب الحركة الشعبية نتائج الانتخابات الجماعية الجزئية التي أجريت أمس الخميس، وذلك بـ8 مقاعد، في حين حصل كل من حزب العدالة والتنمية والاستقلال على 3 مقاعد لكل منهما، وحصلت فيدرالية اليسار والاتحاد الدستوري على مقعدين، بينما احتل حزب التقدم والاشتراكية المرتبة الأخيرة بمقعد واحد .

وقررت وزارة لفتيت إجراء انتخابات جزئية بالجماعة المذكورة بعد أن أحال عامل إقليم أزيلال الأمر على المحكمة الإدارية بالدارالبيضاء بسبب “الخلافات العميقة التي ألقت بظلالها على حسن سير مجلس الجماعة، وعرقلت كافة مصالحها الترابية”، حيث قضت بحل المجلس الذي كان يرأسه حزب الاستقلال .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *