أكدت مصادر إعلامية أن المجلس الأعلى للحسابات يعتزم خلال الأيام القليلة القادمة، التركيز أكثر على شركات التنمية المحلية بأكبر مدن المملكة، حيث سيقوم بعملية افتحاص للشركات السبعة الكبرى؛ وهي الدار البيضاء للخدمات، الدار البيضاء للتراث، وأخرى للنقل، ثم رابعة مختصة بالتنشيط والتظاهرات، وأخرى للتنمية، والتهيئة، وإدماج سكن، حيث أن منهم من تلقوا إشعارا من قضاة المجلس الجهوي للحسابات من أجل إعداد الملفات الخاصة بهم، قصد الإطلاع عليها ومراقبتها.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن هذا الخبر نزل كالصاعقة على رؤوس مسؤولي الشركات السالفة الذكر، حيث بدأوا بإعداد ملفاتهم عن كل الأعمال والبرامج والمشاريع التي أشرفوا عليها منذ أعوام خلت.

وتأتي هذه الخطوة من طرف المجلس الأعلى للحسابات بعدما شرع قضاة جطو في عملية افتحاص واسعة للمقاطعات الست عشرة، إذ يتفحصون الوثائق والسندات والمشاريع وغيرها، والتي تم القيام بها والتأشير عليها من طرف مجالس المقاطعات.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *