نورالدين هراوي / شؤون الاستثمار

عاد منتخبو التجمع الوطني للاحرار بسطات إلى الناخبين،تلبية لنداء رئيس الحزب“عزيز اخنوش”،الذي تراس لقاءات تنظيمية وتواصلية، دعاهم فيها إلى الحفاظ على زخم الحزب التواصلي،والعمل على ابتكار مبادرات للقرب والتواصل الدائم مع المواطنات والمواطنين من خلال عقد المؤتمرات الاقليمية ورسم معالم خريطة سياسية جديدة…..

وفي هذا السياق،عقد حزب“رمز الحمامة” بسطات مؤتمره الاقليمي بتاريخ يوم الاحد6 فبراير  بإحدى المقاهي الكبرى ضواحي شمال المدينة تحت شعار“الطريق نحو4مارس” الذي حضره إلى جانب المنسق الاقليمي الجديد لفرع سطات، والبرلماني المخضرم “محمد غياث” المنسق الجهوي للحزب لجهة الدارالبيضاء-سطات” والوزير الاسبق لقطاع المالية“محمد بوسعيد “ ووزير الفلاحة والصيد البحري “محمد صديقي”  و المستشار و البرلماني السابق عن دائرة سطات ” نيشان محمد” ومنتخبون ورؤساء جماعات وشخصيات حزبية وسياسية وازنة.

وبلغة نفس المصادر،عقد هذا المؤتمر(بضم العين) تنفيدا للمقررات الصادرة عن المكتب السياسي لحزب الحمامة خاصة في الشق المتعلق بالهيكلة التنظيمية للحزب من أجل تجديد التنسيقيات والمنظمات الموازيةله، وكذا تماشيا مع أهداف المخطط التنموي الجديد، استعدادا للمؤتمر الوطني العادي لحزب اخنوش الذي سينعقد خلا الفترة الممتدة من4 والى غاية 5 مارس  القادم، حيث تميز هذا المؤتمر المنعقد بعاصمة الشاوية بحضور جماهيري نضالي كبير من مختلف الاعمار والاجناس في عرس تجمعي كبير،كان يمكن ان يكون اكثر لولا الظروف الخاصة لجائحة كورونا،والإجراءات الاحترازية المرافقة لها ،حيث أشاد الجميع من الحضور بالدور الاساسي والفعال والحركية والديناميكية والنشاط الحزبي المكثف الذي خلقه البرلماني النشيط “محمد غياث  عندما اصبح منسقا للحزب أثناء جميع التدخلات واخد الكلمة

ومن جهته،اكد “محمد غياث” أثناء تناوله للكلمة ،على ضرورة التعبئة القصوى  للوفاء بالتعهدات وتنفيذ الالتزامات،وعدم تغييب الخدمات الاساسية،التي يعتمد عليها المواطنون والمواطنات،تعزيزا للثقة التي حظي بها الحزب لديهم، كما ذكر الاستاذ“غياث” بكل  المبادرات والمجهودات المبذولة في سبيل هيكلة الحزب وفروعه و تأسيس تنظيماته الموازية،مع اعتماد مقاربة الانصات والا شتغال عن قرب مع السكان من خلال تنفيذ البرنامج الطموح الذي دخل به الحزب غمار “انتخابات 8شتنبر” وكذا اختيار سليم لمنتخبات ومنتخبين في مستوى عال ويحظون بسند شعبي جماهيري كبير،منوها في هذا الصدد بعمل وانخراط وتجند المنسق الجهوي“محمد بوسعيد” على تدبيره للحزب جهويا ومساهمته الفعالة والملحوظة والملموسة سواء في تحقبق” صدارة الاستحقاقات”  او في إحياء “النشاط الحزبي التجمعي” والدفع به إلى الامام،كما شكر نفس المتحدث “محمد صديقي”الوزير المكلف بالفلاحة في حكومة اخنوش على حضوره الى الاقلبم الفلاحي، من اجل إيجاد العديد من الحلول للفلاحين الذين حضروا بكثرة  والمشاكل التي تتخبط فيها الفلاحة عموما،حيث اجاب وبكل روح من المسؤولية والواجب الوطني والمهني والحزبي  على اسئلة كافة المتدخلين  المنتمين لمجال الفلاحة والعالم القروي ووعدهم بتنفيذ كل البرامج التي وضعتها الحكومة من اجل النهوض بالعمود الفقري لهذا القطاع الحيوي وتنميته سواء على مستوى المملكة او بالخصوص على مستوى الاقليم،حيث اكد السيد الوزير ايضا خلال كلمته ،على النية الصادقة والحرص الشديد “لحكومة اخنوش”

من أجل حسن تدبير الزمن السياسي وفق الشعار العملي الخالد له ولحزبه“اغراس…..اغراس” والرغبة في المرور إلى السرعة القصوى لتعزيز تنمية البلاد وتنفيذ المشاريع والاوراش الكبرى المهيكلة،على رأسها قطاع الفلاحة،وورش الحماية الاجتماعية،حيث لقيت كلمته و كلمة المنسق “غياث” ترحابا كبيرا وهتافا وتصفيقا منقطع النظير وتنويها من طرف الحضور رغم التشويش الحقير من طرف بعض الجهات المندسة داخل قاعة المؤتمر من اجل إفشاله،لكن شعبية غياث وحزبه وعمله الملموس وتدخلاته في عدة قطاعات ومجالات  ذات طابع اجتماعي وانتاجي على مستوى الاقليم  كالفلاحة ،والتعليم والصحة، وعلى مستوى تنمية بلدية سطات والجماعات الاخرى والتعاون  المثمر معها ،كل هذا  افشل مخطط اعداء النجاح من اجل نسف المؤتمر بلغة المتتبعين لاشغال المؤتمر حيث، وقبل انعقاده بايام شن خصوم الحزب إشاعات كيدية للحزب ولمنسقه  من اجل النيل منه، لكن محاولتهم اباءت بالفشل الذريع بذليل المصادقة بإجماع على كل النقط والمواضيع المدرجة للمناقشة والمصادقة عليها إبان قراءة البيان الختامي لاعمال المؤتمر وقراءة لائحة الأعضاء الجدد للحزب وتنسيقياته ومنظماته الموازية تضيف نفس المصادر،حيث اختتم  هذا العرس التجمعي الكبير والوازن  بتعزية ومواساة والترحم على الطفل “ريان” وعائلته والشعب المغربي قاطبة،وقراءة الرسالة المولوية المرفوعة إلى عاهل البلاد الموقعة من طرف خادم الاعتاب الشريفة ومنسق الحزب.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *