عبد اللطيف فاكير/ شؤون الاستثمار

تثير السياسة المغربية بإفريقيا اهتماما إعلاميا وسياسيا متزايدا ، ويعتبر المغرب أول مستثمر في القارة الإفريقية كما له حضور قوي على المستوى الدبلوماسي والديني .

ويرى الكثير من المهتمين أن سياسة توجه المملكة المغربية نحو إفريقيا تعرف تحولات كبيرة تعطي إشارات قوية أن المغرب يراهن على دوره الإستراتيجي في مد جسور التواصل مع بقية الدول الإفريقية ، لقد اختار المغرب التوجه نحو عمقه الإفريقي للمساهمة الفعالة في التنمية الإقتصادية والتقدم الإجتماعي لكل الأفارقة وأن هذا التوجه تكلل بتعزيز المغرب لشراكاته الإقتصادية وعودته إلى حضن الإتحاد الإفريقي والموافقة المبدئية على انضمامه للمجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا.
إن المغرب في شراكته الإقتصادية مع إفريقيا قد اختار نهجا تنمويا في إطار التعاون جنوب – جنوب ، على أساس المصالح المشتركة التي تعود بالنفع عليه وعلىً وشركائه الأفارقة ، وهذا ما أكده خطاب صاحب الجلالة محمد السادس بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب يوم الأحد 20/غشت 2017 .
ينظم منتدى التنمية والتعاون جنوب- جنوب / جنوب- شمال المنتدى الدولي الأول حول موضوع ” الشباب الإفريقي أي سياسات حكومية ومحلية ” ، وذلك يوم السادس والعشرون من شهر شتنبر 2019 بالغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة بمدينةً أكادير ويهدف هذا المنتدى الدولي الأول مع التوجيهات الملكيةالسامية بالانفتاح على بلدان القارة السمراء وإتاحة الفرصة أمام جميع الفاعلين والمتدخلين في السياسات الشبابية من خلال فتح نقاش جاد يتطرق إلى القضايا التي تشغل الشباب الإفريقي من خلال تبادل الآراء والخبرات وربط علاقات مع الشركاء من الهيئات والمنظمات الحاضرة بغية دعم وتكوين شباب إفريقيا وإدماجه في برنامج التنمية الشاملة.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *