الطالبي هشام / مكتب بنسليمان


رغم الصعوبات التي تواجه جماعة شراط ومنذ غياب رئيسها السابق ، لازال ممثل السلطة المحلية (القائد محمد الطالب )يواصل تحدياته تلك ، ومواجهته لكل ما من شأنه الثأثير على السير العادي للإدارة لما يخدم مصلحة الساكنة ، للحيلولة دون تسجيل اي تقصير في أداء المرفق العمومي داخل تراب الجماعة المترامي الأطراف…..
ولعل أهم الامتحانات التي اجتازتها السلطة بقيادة شراط هو نجاحها في تدبير جائحة كوفيد 19 بالجماعة رغم كل الاكراهات والصعوبات ، بالنظر لحساسية المنطقة سياسيا وكذا بسبب موقعها الجغرافي وتواجهدها بين العاصمتين : الإدارية (الرباط) والاقتصادية (الدار البيضاء) .
كما بزغ نجم السلطة المحلية بشراط جليا في معالجتها لعدة ملفات عمرت لسنوات في رفوف الإدارات العمومية ، كان أهمها : برمجةإعادة إيواء وإسكان مجموعة من الدواوير بتراب الجماعة كدوار العكبان (الصخر) والتي بلغ عدد المستفيدين من هذه العملية اكثر من 100 أسرة ، وما تزال هذه العملية متواصلة ، وتجري هذه الاخيرة في جو تطبعه النزاهة والشفافية ….
بالرغم من ان تدبير هذه الملف الاجتماعي طبعته عراقيل تسببت فيها أيادي خفية تسعى لعرقلة التنمية داخل الجماعة لزمن ولى… .


علاوة على ذلك ، إن السلطة المحلية بذات الجماعة مازالت تلعب دورا هاما في التصدي لظاهرة البناء العشوائي بكل حزم ومسؤولية ، سيما على مستوى الشريط الساحلي ، كما تقوم السلطة المحلية هناك في شخص ممثلها (القائد محمد الطالب ) بحملات امنية داخل داخل القطاع من أجل استثباب الامن، ومحاربة كافة أشكال الانحراف بشاطئ شراط ، التي قد تصدر من البعض (حراس السيارات ….).
وفي حديث ذي صلة تثمن ساكنة جماعة شراط ومعها مجموعة من التنظيمات المدنية والجمعوية المجهود الذي يقوم به ممثل السلطة المحلية (القائد) رفقة أعوانه ، والعمل على تبسيط المساطر للمرتفقين ، ونهج سياسة الباب المفتوح في وجه المواطن دون محاباة او تمييز .

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *