شؤون الاستثمار

الشطر الثاني من “جولة الأنوار”

للمكتب الوطني المغربي للسياحة

-المكتب الوطني المغربي للسياحة يواصل إستراتيجيته الرامية لإنعاش النشاط السياحي بالأسواق المستهدفة دعما للحملة الترويجية الدولية الجديدة “أرض الأنوار”.

-رحلة جديدة لتسليط الضوء، هذه المرة، على كل من لشبونة، مدريد وساو باولو.

-يواكب فرق المكتب في هذه الرحلة أعضاء عن الكونفدرالية الوطنية للسياحة وممثلي المجالس الإقليمية للسياحة. 

لشبونة، 21 يونيو 2022- بعد النجاح الباهر الذي توج به الشطر الأول من “جولة الأنوار” بكل من باريس، لندن ونيويورك، ها هو المكتب الوطني المغربي للسياحة يشد الرحال مجددا نحو البلدان اللاتينية بجولة جديدة للأنوار نحو كل من لشبونة، مدريد وساو باولو. وهو يروم من خلال هذه الجولة الجديدة التعريف بحملته الترويجية الدولية الجديدة “المغرب، أرض الأنوار” وعقد لقاءات مع منقبي الأسفار بكل واحد من هذه البلدان على حدة، بغية استعراض أهم المميزات والمؤهلات السياحية لوجهة المغرب انطلاقا من الأسواق المستهدفة.

افتتح الشطر الثاني من رحلة الأنوار بتنظيم زيارة للعاصمة البرتغالية، لشبونة. وقد تميز هذا الحدث بحضور سعادة سفير المملكة المغربية لدى الجمهورية البرتغالية، عثمان باحنيني، ومشاركة ممثلين عن منظمي الأسفار والرحلات، وشركات الطيران ووسائل الإعلام المحلية.

وعلى غرار المرحلة الأولى، فقد رافقت فرق المكتب شخصيات وازنة عن عالم السياحة المغربية، وعلى رأسهم السادة حميد بن الطاهر، رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، لحسن زلماط، رئيس الفدرالية الوطنية للصناعة الفندقية، ومحمد السملالي، رئيس الفدرالية الوطنية لوكالات الأسفار، إلى جانب ممثلين عن مختلف جهات المملكة والمجالس الإقليمية للسياحة، نذكر من بينهم على الخصوص سهام رضا، رئيسة المجلس الإقليمي للسياحة لورزازات، رضوان خان،رئيس المجلس الإقليمي للصويرة، وعمر العلوي البلغيثي، نائب رئيس المجلس الإقليمي للسياحة للداخلة.

وعلى هامش هذه المرحلة الثانية من جولة الأنوار، صرح عادل الفقير، مدير عام المكتب الوطني المغربي للسياحة قائلا:”نحن سعداء بالتعاون مع شركائنا البرتغاليين والعمل معهم على ضمان نمو  هذا السوق المتوفر على مؤهلات مهمة لم يتم للأسف استغلالها لحد الآن على الوجه المطلوب. لذا، ونحن ملزمون أيضا بتكثيف جهودنا لاستقطاب واستقبال أكبر عدد ممكن من السياح البرتغاليين بالمغرب.

وللتذكير، ففي سنة 2019-باعتبارها السنة المرجعية لما قبل جائحة كوفيد- احتل المغرب آنذاك المرتبة السابعة ضمن الوجهات الأكثر زيارة من طرف السياح البرتغاليين، وذلك بنسبة 3% من حصص السوق. أما على الصعيد الوطني، فتأتي السعيدية في مقدمة الوجهات المفضلة لدى السياح البرتغاليين، وذلك بنسبة 43% من ليالي المبيت متبوعة بمراكش الحمراء بنسبة 31%.

هذا، وستتواصل المرحلة الثانية من جولة الأنوار بالتوقف بكل من مدريد بإسبانيا يوم 21 يونيو الجاري وساو باولو بالبرازيل يوم 23 يونيو. وبهذا، سيواصل المكتب الوطني المغربي للسياحة انطلاقته المعهودة لتعزيز جاذبية وجهة المغرب بالأسواق المستهدفة وتحفيز مواطنيها على المجيء إليه واكتشاف ما يزخر به من ثروات طبيعية رائعة وتراث أصيل ضارب في القدم. 

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *