عبد الواحد الحطابي / شؤون الاستثمار

أكدت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في اجتماع مكتبها التنفيذي المنعقد صباح يومه الخميس 10 فبراير بالمقر المركزي بالدارالبيضاء، الموقف الذي عبرت عنه خلال اللقاء الذي جمع رئيس الحكومة عزيز اخنوش، بالمركزيات النقابية صباح أمس الأربعاء 9 فبراير، برفضها كل الإجراءات اللاقانونية التعسفية، وأسلوب التهديد الذي يستهدف الموظفين والأجراء من خلال فرض إجبارية التلقيح والمنع من ولوج مقرات العمل.

كما نبهت قيادة الكونفدرالية في بلاغ توصلت جريدة “الديمقراطية العمالية” الالكترونية بنسخة منه، الحكومة إلى ضرورة إيلاء الأهمية القصوى للأمن الاجتماعي أمام غلاء أسعار المحروقات والمواد الأساسية وضرب القدرة الشرائية لعموم المواطنات والمواطنين، وارتفاع نسبة البطالة وتسريح العمال، والمس بالحريات النقابية، مما يشكل يقول المصدر ذاته “مؤشرا على الاحتقان الاجتماعي”.

وفي سياق ذي صلة، أكد المكتب التنفيذي للكونفدرالية في اجتماعه وكشف عن بلاغ المركزية، على ضرورة مأسسة الحوار الاجتماعي الثلاثي الأطراف الذي التزم رئيس الحكومة بمباشرته قبل نهاية شهر فبراير الحالي، وشددت في الإطار عينه، على ضرورة أن يفضي الحوار الاجتماعي إلى تعاقدات اجتماعية تستجيب لانتظارات الطبقة العاملة.

هذا، ودعا المكتب التنفيذي في بلاغه، كافة العاملات والعمال والأجراء وعموم المواطنات والمواطنين إلى الانخراط الواسع في الوقفات الاحتجاجية التي تنظمها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يوم 13الأحد فبراير 2022 بجميع الأقاليم على المستوى الوطني.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *