عبد الواحد الحطابي / شؤون الاستثمار

 في تطور لافت للأحداث بالمكتب الوطني للمطارات، على ضوء حالة  الاحتقان الاجتماعي التي عاشت على وقعها في الفترة الأخيرة، شغيلة المؤسسة الوطنية بمختلف مطارات المملكة، وبات عنوانا لمسرحها بامتياز، مطار وجدة أنجاد، أفاد بلاغ إخباري للنقابة الوطنية للمكتب الوطني للمطارات المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن اجتماعا انعقد يوم أمس الاثنين 24 يناير (2022) بمقر أكاديمية محمد السادس للطيران المدني بين إدارة المؤسسة ممثلة في شخص المديرة العامة للمكتب الوطني للمطارات حبيبة لقلالش، مرفوقة بمديرة الرأسمال البشري، والمكتب الوطني للنقابة الوطنية، تم خلاله اثارة مجموعة من الملفات المتعلقة باحترام الحرية النقابية داخل المؤسسة باعتبارها يشدد المصدر ذاته، اللبنة الأساس لنجاح الحوار الاجتماعي.

وأوضح بلاغ النقابة، أنه تم خلال هذا اللقاء، الوقوف على الحالات التي تستوجب التدخل الفوري والعاجل من الادارة العامة لنزع فتيل الاحتقان السائد بالقطاع، لافتا أنه تم في الإطار عينه،  التطرق الى شكايات بعض المستخدمين الذين كانوا عرضة لبعض الاجراءات التعسفية من طرف  رؤسائهم في العمل.

وحسب المصدر ذاته، فإن إدارة المكتب الوطني، عبّرت خلال هذا الاجتماع، عن استعدادها من جهة، للعمل مع النقابة الوطنية على طي كل الخلافات الاجتماعية، وخلق من جهة أخرى، جو مناسب  لبلورة شراكة اجتماعية حقيقية ومسؤولة تهدف في مضامينها إلى رفع التحديات جنبا إلى جنب، والرقي بالمؤسسة والعاملين بها من خلال الالتزام بتنفيذ كل الاتفاقات المصادق عليها.

من جانبه، اعتبر الكاتب الوطني للنقابة الوطنية، سعيد التسولي حازم، في اتصال بجريدة “الديمقراطية العمالية” الالكترونية، أن اللقاء مع الادارة العامة للمكتب الوطني للمطارات كان ايجابيا، حيث أكد في هذا الشأن، التزام الإدارة بحل كل المشاكل المتعلقة بالحرية النقابية، سيما منها يضيف عضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية، تلك المرتبطة بشكل أساسي بما يتعرض له يقول “رفيقنا محمد حجي بمطار وجدة أنجاد”.

وكشف المسؤول النقابي في سياق حديثه، أن المديرة العامة للمكتب الوطني، كلفت خلال هذا الاجتماع، مديرة الموارد البشرية بالتنقل إلى المطار المذكور، من أجل الوقوف على تطور الأحداث هناك، والعمل على ايجاد حلٍّ نهائي وجذري لكل مظاهر الاحتقان والتوتر الاجتماعي بالمطار”.

هذا، وأوضح بلاغ النقابة، أنه تم خلال اجتماع أمس الاثنين، الاتفاق على عقد  لقاء ثانٍ بين الادارة العامة للمكتب الوطني للمطارات، والنقابة الوطنية، بعد يوم غد الخميس 27 يناير (2022)  لمناقشة سبل تنفيذ ما تبقى من مضامين بروتوكول الاتفاق، والشروع موازاة بذلك، في التحضير لتعاقد اجتماعي جديد يضمن الاستقرار في المرحلة المقبلة.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *