هشام الطاليبي / مكتب بنسليمان

على خلفية انفجار بؤرة لالة ميمونة بإقليم القنيطرة والتي وصل عدد الإصابات فيها بفيروس كورونا إلى أكثر من 700 حالة مؤكدة ، والتي تم اكتشافها بإحدى الوحدات الانتاجية لتعليب الفواكه الحمراء ( الفراولة) .
فقد خرج وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت بتصريح يؤكد فيه ظهور بؤرة وبائية في بعض الوحدات الخاصة بتعليب الفراولة ( الفريز) بإقليم القنيطرة ، وعلى خلفية هذا العدد (700) والمرجح للإرتفاع لحالات الإصابة ، فقد تم إنشاء مستشفى ميداني بجماعة سيدي يحيى الغرب ، لاستقبال الحالات المكتشفة بهذه البؤرة .


كما أوضح الوزير أنه على إثر ظهور هذه البؤرة الوبائية تم اتخاد مجموعة من التدابير والإجراءات ، وأهمها تعميم التحاليل المخبرية على جميع العاملين في هذه الوحدات والمرتبطين بها ، وكذا مخالطيهم ، مع التأكيد على إغلاق هذه الوحدات واتخاد المتعين .
كما سيتم نقل جميع الحالات المؤكدة إلى المستشفى الميداني بسيدي يحيى الغرب ابتداء من الأحد 2020/06/21 ، واستقبال بقية الحالات المحتملة .


كما أكد عبد الوافي لفتيت أنه تقرر تشديد إجراءات الحجر الصحي على جميع الجماعات الترابية التابعة لأقاليم القنيطرة ووزان والعرائش ، والتي لها علاقة مباشرة بهذه الوحدات الإنتاجية كيد عاملة تأتي من الأقاليم المجاورة المذكورة .


كما دعى ساكنة هذه المناطق للالتزام بالحجر الصحي واعتماد وسائل الوقاية والسلامة الموصى بها ، حتى نتمكن من التغلب واحتواء مثل البؤر ، لتعود الحياة لطبيعتها في هذه المنطقة . مشيدا بالتعاون الذي تقوم به السلطات الصحية بإجراء التحاليل المنجزة بجميع الوحدات الصناعية والإنتاجية قبل ظهور أول حالة ، الأمر الذي مكن من اكتشاف أولى الحالات قبل تفاقم الوضع .


ومن جهة أخرى فقد أعلن وزير الداخلية كذلك أنه تقرر فتح تحقيق في الشأن من طرف لجنة مشتركة تمثل وزارة الداخلية ووزارة الفلاحة ووزارة الصحة ووزارة الشغل لتحديد المسؤوليات التقصيرية في هذا الشأن .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *