يشارك المغرب في الدورة الخامسة للملتقى الدولي للأعمال في صناعات الطيران والفضاء (أيرومارت مونريال)، المرتقبة من رابع إلى سادس أبريل الجاري

و ذلك وفقا للمركز المغربي لانعاش الصادرات “المغرب تصدير”، الذي يشرف على مشاركة المملكة في هذه التظاهرة، بشراكة مع اتحاد الصناعات المغربية للطيران والفضاء.

وأوضح بيان ل”المغرب تصدير”، أن هذه المشاركة تندرج في إطار مخطط تسريع التنمية الصناعية، وعقب إطلاق أول أربعة نظم إيكولوجية للطيران في شعب التجميع والتركيب، ونظام الأسلاك الكهربائية، والصيانة والاصلاح، والهندسة.

وسيعرف “أيرومارت مونريال”، الذي يعد موعد التقاء بين الفاعلين في قطاع الطيران، مشاركة 800 شركة من 28 بلدا، وتنظيم أكثر من 11 ألف لقاء أعمال ثنائي (بي تو بي).

وسيتميز هذا الحدث بتنظيم قمة السلسلة العالمية للتموين (غلوبال سبلاي شين ساميت)، التي تهدف إلى مساعدة الشركات بمختلف أحجامها في قطاع الطيران والفضاء.

وأوضح البيان أن المشاركة المغربية في “أيرومارت مونريال” ستكون من خلال مواكبة 5 شركات و4 ممثلين للنظم الإيكولوجية في مجال الطيران، فضلا عن تنظيم ندوة المغرب لتقديم صناعة الطيران بالمملكة.

وأبرز المصدر ذاته أن هذه المشاركة تروم إقامة شراكات استراتيجية مع الفاعلين الرئيسيين في صناعة الطيران سواء في القارة الأوروبية أو الأمريكية، وتقديم الخبرة المغربية لدى العديد من الهيئات الأخرى، مضيفا أن الحضور القوي للمغرب في هذا الحدث سيمكن المملكة من أن تصبح قاعدة للمناولة بالنسبة للسوق الكندية.

وأشار البيان إلى أن التوقعات المتعلقة بسوق الطيران متفائلة جدا على مدى السنوات العشرين المقبلة، مبرزا أن الطلب العالمي على النقل الجوي سينمو بمعدل 4.7 في المئة من 2015 إلى 2033، وهو ما يمثل نحو 36 ألف و800 طائرة إضافية، بجميع الأحجام، والتي تقدر قيمتها بنحو 5.570 مليار دولار أمريكي.

ومن جهة أخرى، تصل عائدات قطاع صناعة الطيران والفضاء الكندي إلى 29.8 مليار دولار، حيث ساهمت في خلق 89 ألف منصب شغل، وتساهم ب 13.3 مليار دولار في الناتج الداخلي الخام. وتخصص أكثر من 70 في المئة من أنشطة هذا القطاع للتصنيع، فيما تخصص 30 في المئة المتبقية للصيانة والإصلاح والتجديد. وقد حققت مساهمة قطاع التصنيع والخدمات في قطاع الطيران والفضاء في الناتج الداخلي الخام نموا بين سنتي 2010 و 2015، بلغ على التوالي 11 في المئة و25 في المئة.

وتضم كندا أكثر من 400 شركة طيران تشغل ما يقارب من 80 ألف من المتخصصين المؤهلين. وتحتل شركات الطيران الكندية، بفضل جودة منتجاتها وخدمات التكنولوجيا المتقدمة وأسعارها التنافسية، موقعا جيدا داخل سلاسل التوريد للشركات المصنعة للطائرات بجميع أنحاء العالم، وكذا على مستوى شراكاتها الرفيعة المستوى.

ويصدر قطاع الطيران الكندي نحو 80 في المئة من هذه المنتجات إلى أسواق متنوعة. كما أن جميع صادرات المنتجات الكندية في قطاع الطيران والفضاء ارتفعت خلال الفترة 2010-2015.

من جهة أخرى، وبعد سلسلة من المشاركات في العديد من اتفاقيات الطيران والفضاء بجميع أنحاء العالم، سيواكب “المغرب تصدير” المصنعين الوطنيين في مجال الطيران ب”فيريا أيروسباسيال مكسيكو” في المكسيك في الفترة من 26 إلى 29 أبريل الجاري، وب”أيرومارت ناغويا” باليابان في الفترة من 26 إلى 28 شتنبر، في “أبروسبايس ميتينغ كازابلانكا” يومي 18 و19 أكتوبر، وب”أيروسبايس آند ديفانس ميتينغس تورينو” في إيطاليا يومي 29 و30 نونبر المقبل.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *