شؤون الاستثمار

ينفذ المسؤولون النقابيون للنقابة الوطنية لعمال الفوسفاط المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وقفات احتجاجية بكل المركز الفوسفاطية يومه الأربعاء 17 نونبر 2021 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

القرار اتخذه المكتب الوطني في اجتماع استثنائي المنعقد يوم الأحد 14 نونبر من الشهر الجاري وكشف عنه بيان للهيئة النقابية توصلت جريدة ” الديمقراطية العمالية” الالكترونية بنسخة منه وأعلن فيه عن  هذه المواقف:

  • يتقدم بخالص العزاء لعائلات شهداء الواجب ولكل شغيلة المجمع، راجيا من العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويلهم ذويهم وزملائهم الصبر والسلوان، كما يتقدم بأخلص متمنيات الشفاء للمصابين في الحوادث الأخيرة.
  • يسائل مرة أخرى مسؤولي المجمع عن جدوى التضخم الحاصل في إحداث المعايير والبنيات والتقارير ذات العلاقة بملف السلامة والوقاية والتي تبين بالملموس عدم نجاعتها في واقع التعييب المقصود للمعني الأساسي بالعملية المتمثل في مناديب حفظ الصحة والسلامة.
  • يطالب بفتح تحقيق عاجل وشفاف حول حوادث الشغل المميتة والخطيرة التي عرفها المجمع، وذلك من أجل تفادي تكرار وقوعها والوقوف على مسبباتها وعلى الوضعية المتهالكة لآليات الاستخراج والتحويل والمنشئات الصناعية وأسطول النقلSOTREG، وكذا القضايا المرتبطة بالأمن الصناعي وغيرها ونهج سياسات استباقية ذات بعد وقائي فيما يتعلق بحذف الأخطار الكامنة داخل الأوراش والمصالح واعتماد توصيات مناديب الصحة والسلامة ومخرجات اجتماعات CHSE المحلية والوطنية.
  •  يدعو لعقد اجتماع طارئ ومستعجل للجنة الوطنية لحفظ الصحة السلامة والبيئة حول حوادث الشغل بالمجمع.
  • القيام بافتحاص خارجي عام للمنشآت الصناعية بالمجمع، وخاصة تلك ذات العلاقة بتقنية الاحتراق،الضغط العالي والعنفة، وكذا تخزين واستخدام المواد الكيماوية وغيرها من طرف مكاتب المراقبة المختصة المعتمدة.
  • إحداث مؤسسة للبيئة الصناعية والمخاطر، ذات مهام وقائية واستباقية تضم الفاعلين في المجال ومن بينهم مناديب حفظ الصحة والسلامة والبيئة وكذا المختصين.
  • تقييم الصيغة الحالية لجداول العمل والمرتبطة بالنقص الحاد في اليد العاملة والمتعاونين التي تبناها المجمع منذ بداية الجائحة وتقويمها، على ضوء معطيات ارتفاع وثيرة الإنتاج وتحسن الوضعية الوبائية، وضرورة الوضوح بخصوص توقف عملية التشغيل، وعدم مراعاتها لتطور الإنتاج ومحاولة التغطية عبر المناولة الغير مدروسة.
  • الإسراع بإنجاز المشاريع ذات الصلة بمجال الصحة والسلامة المهنية خارج المقاربة المحاسباتية المرهونة بمصطلح “ترشيد النفقات”
  • إعادة النظر في سياسات اقتناء لوازم الوقاية الفردية والجماعية EPC، EPIعبر المقاربة التشاركية مع مناديب حفظ الصحة والسلامة في إطار النزاهة والشفافية، واعتماد مقاييس النجاعة والجودة عوض معيار الأقل كلفة المعتمد حاليا.
  • يدعو إلى عقد مجالس فروع بكل المراكز الفوسفاطية من أجل تقييم الوضعية بكل مركز والاستعداد للمراحل المقبلة.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *