عبد الواحد الحطابي / شؤون الاستثمار

عبّرت النقابة الوطنية للمكتب الوطني للمطارات المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عن قلقها وانشغالها الكبير من الغموض الذي يلف مشروع التحول الهيكلي للمؤسسة.

وشددت النقابة في اجتماع مكتبها الوطني المنعقد يوم الثلاثاء 28 دجنبر (2021) عبر تقنية التناظر، وكشف عنه بلاغ توصلت جريدة “الديمقراطية العمالية” الالكترونية بنسخة منه، عن إفراط إدارة حبيبة لقلالش، في ابرام عقود المناولة وعقود الصيانة وكثرة الصفقات مما يحول يوضح المصدر ذاته، “دون تسجيل نتائج مالية ايجابية”، ترقى لانتظارات المكتب الوطني للمطارات.

كما أدانت النقابة التي تتصدر التمثيلية النقابية بالقطاع، ما تتعرض له الحرية النقابية من تجاوز وشطط في استعمال السلطة الذي بات مسرحا لأحداثه في الفترة الأخيرة، مطار وجدة انجاد، لافتة في بلاغها، ما يتعرض له في هذا الخصوص، المناضل محمد حاجي عضو المكتب الوطني وعضو لجنة حفظ الصحة والسلامة،  ومندوب نائب عن فئة الأطر، من ظلم وتعسف وميزٍ وصفه بلاغ النقابة الوطنية بـ “العنصري” من طرف مدير مطار وجدة انجاد.

وشدد المكتب الوطني في هذا السياق، أن مدير مطار وجدة انجاد،  الذي لا يتردد يقول “في خرق القوانين الجاري بها العمل، المنظمة للعلاقة الشغلية”، ناهيك يضيف “عن خرقه لميثاق الأخلاقيات و لقرارات الإدارة العامة”، لا يتوانى منذ سنة 2016  في “منع رفيقنا من مزاولة مهامه كرئيس مصلحة المسافرين بمطار وجدة”، خوفا يؤكد المصدر عينه “من أن تفضح عيوب الصفقات التي تشرف عليها هذه المصلحة  كجزء صغير لما يعرفه مطار وجدة من سوء التدبير على جميع الاصعدة”.

ولم تتوقف تجاوزات مدير مطار وجدة انجاد في حق المسؤول النقابي الكونفدرالي عند هذا الحد، بل امتد الاستهتار يقول بلاغ المكتب الوطني إلى حدِّ  “تنقيله من مصلحة إلى أخرى داخل المطار بدون حق وبدون مراعاة لتراتبية القوانين”،  ناهيك يضيف “عن سوء التنقيط الذي أصبح يعاني منه المناضلون الكونفدراليون بالمطار”، واعتبره من جانبه سلوكا قديما “لا يعبِّر إلا عن مزاج” مسؤول لا يعير اهتماما للضوابط والقواعد المهنية وأعراف الشغل، والكفاءة والمردودية والحريات النقابية.

وأعلن المكتب الوطني بعد وقوفه على ما اسماه في بلاغه المظاهر الدالة على سوء التدبير والتسيير بهذا المطار الاستراتيجي بالجهة الشرقية ، أنه لن يكتفي ولن يتوقف عند لغة “الأسف و الاستنكار والادانة”، بل يعتبر أن المواجهة مع سياسة التعنت والعناد واللامبالاة  مع مدير مطار وجدة انجاد، الذي باءت كل محاولاته البائسة يقول “ضد الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالفشل”، باتت مفتوحة في ظل هذا الصراع المفتعل، على كافة الواجهات النضالية دفاعا عن الحريات النقابية وتحصينا لحقوق العاملين بالمطار.

هذا، وبخصوص الحوار الاجتماعي، أفاد بلاغ النقابة، أن المكتب الوطني، قرر توجيه مراسلة وصفها بـ”الأخيرة” للإدارة العامة من أجل تنفيذ ما تبقى من بروتوكول اتفاق سنة 2019، قبل يقول “تنزيل القرارات النضالية للمجلس الوطني الاخير”.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *