الطاليبي هشام / مكتب بنسليمان

بعد الضجة الإعلامية التي خلفتها الوثيقة المسربة عن وزارة الثقافة والشباب والرياضة والتي تؤكد أن الرياضيين السابقين ” هشام الكروج ” و “حيسو صلاح ” يشتغلان منذ مدة بالوزارة ، كما تؤكد الوثيقة والتي نشرت على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي على أنهما من ضمن الموظفين الذين تمت ترقيتهم على مستوى وزارة الثقافةو الشباب والرياضة ، في حين أنهم لم يجلسوا يوما للعمل بالإدارة ، بل كانوا مجرد موظفين “أشباح” .
وإن مثل هذا الأمر من شأنه أن يخلخل ثقة المواطنين في المؤسسات الوطنية ويزيد في إضعاف عطاء الموظف داخل الإدارة نفسها ، وبالتالي ضعف الأداء الخدماتي للمرتفقين وسوء التدبير والتسيير …..

وجاء الرد على يد وزير المالية وإصلاح الإدارة ” بنشعبون ” حيث أوقف رواتب عدد كبير من “الموظفين الأشباح ” يتوزعون في عدد من المؤسسات الحكومية داخل الوطن وخارجه ، وقد هَم هذا التوقيف رواتب العداءين السابقين الكروج وحيسو إضافة إلى فنانين وياضيين … ، لهم رقم تأجير يتقاضون من خلاله رواتبهم بدون الحضور لمقرات عملهم مع الاستفادة من الترقيات، وهو ما توثقه الوثيقة المسربة باستفادة الرياضيين السابقين .
وفي حديث ذي صلة نشرت مواقع إخبارية وطنية أن الوزير التقنوقراط ” بنشعبون ” أوقف ما قدره 120 مليار درهم مخصصة لموظفين أشباح داخل المغرب وخارجه بوزارة الثقافةو الشباب والرياضة كانوا يتلقون أجورهم بشكل منتظم لسنوات
ومن جانب آخر يرى حقوقيون أن مثل هذه القرارات من شأنها أن تعيد الثقة في الإدارة وتساهم في القضاء على صورة من صور الريع وتشجع على كسر جناح الفساد داخل الإدارة المغربية التي لا ترقى لمستوى تطلعات الشعب و الملك ، موقف عبرعنه جلالته في أكثر من مناسبة . وتزكي منطق ” زْيَادَة الشَحْمَة في ظْهَر المَعْلُوف ” .

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *