بقلم نورالدين هراوي

لازالت الخطة الامنية المنتظمة في الوقت والزمان التي شرعت فيها المؤسسة الامنية بسطات بمحيط المدارس مع بداية الدخول المدرسي سارية المفعول ومتواصلة بشكل يومي وفعال،إذ كشفت مصادر الجريدة،أن والي الامن “الشواي ع المجيد” أعطى تعليمات صارمة للمصالح المختصة من أجل تكثيف الدوريات الأمنية خاصة بالاعداديات والثانويات وتطهير هامن كل الانزلاقات والانحرافات المتربصة بها

وتنظيم حركة السير والجولان بها خاصة بعد تفاعل سريع مع نداءات جمعيات أمهات وأباء التلاميذ والاطر التربوية والإدارية التي طالبت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتدخل العناصر الامنية من أجل تمشيط بعض النقط السوداء من المؤسسات التعليمية من المتسكعين  و أصحاب الدراجات النارية وذوي السوابق وحماية التلميذات من التحرشات خاصة التي شهدت بعض التفلت وانتشر بها جانحين وغرباء

وفي هذا السياق الذي اصبحت تشهده المدارس التعليمية من أمن ودوريات مكثفة وروتنية،صرحت للجريدة الناشطة الجمعوية “حاجي خامسة” عن جمعية التربية والثقافة والعلوم والبيئة” على أن ولاية أمن سطات تفاعلت مع شكايات ونداءات أمهات وأولياء أمور التلاميذ  والجمعيات النشيطة والمهتمة بالخصوص بالشأن التعليمي ،مما ترك ارتياحا كبيرا لديهم،حيث نوهت الفاعلة الجمعوية المعروفة ب “خنساء” كما تصفها المواقع الإلكترونية بالمجهوءات الجبارة والملحوظة والملموسة التي يبدلها والي الامن ومختلف عناصره الامنية وتجاوب المؤسسة الامنية بالسرعة المطلوبة مع كل الشكايات الواردة عليها تضيف “خنساء”

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *