متابعة شؤون الاستثمار

مرحبا. قالوا والعلم عند أصحاب الدراية والتمكين في سياسة حسن استعمال الميتريل وعاءداته الضارة لا محالة علي البنية الفيزيائية والكيميائية للأرض في مجمل مكوناتها علي المديين القصير والطويل من تأثير واضح علي الفرشة المائية في تسميمها وبالتالي تحميلها مواد مؤثرة تخفيض الخصوبة للأرض والأحياء العضوية بصفة عامة من قتل للخصوبة لدى الإنسان والحيوان علي المديين القريب والمتوسط، و في حالة تبوث هاته التفاعلات الكيميائية الضارة هذا العلم (أي علم الاستمطارالاصطناعي)

قد انحاز وانجز أحلام الاوليغارشية المالية العالمية المتوحشة المالكة لصناعة هذه البذور السحابية وتخصيبها عنفا وتغيير الدورة الدورة الطبيعية للمناخ الأرضي لبقع محددة قد لتصحيرها واخلاءها من كل حياة لعقود وسنين، ويكون العلم هنا مدمرا ،و مدمرا عن سبق وأسرار، و قد أثيرت هاته القضايا وغيرها حيث حجبت الخلاصات الإخبارية عنها علي العالم مما دفع ببعضها لإبداء تحفظاتها بل إبداء رفضها المشاركة أن لم تخني الذاكرة. إن سطوة الهجومية علي خرق الأخلاقيات العلمية التي تم الاتفاق عليها في المؤتمرات الدولية والملتقيات العلمية ذات الصلة بمنع وردع بل ومنع اللجوء الأسلحة الكيمياءية والبيوكيمياءية في الحياة العامة -إلا بترخيص وإتفاق من الجهات الدولية ذات الاختصاص المعترف بها في المنتظم الدولي – والحروب المحددة والمعينة في الزمان والمكان. إن تغيرات جدرية لاديم الأرض والمجرة التي نحن منها- ووزننا بالمقاييس الكمية والكيفيةالمبتدعة كمياءيا وفيزياء المتوصل اليها لحد الآن -لا شيء- أقل من l’infiniment petit بملايين بل بملايير السنين الضوئية! !-أو أكثر! -(يتبع )Mhammed BEN
IBRAHIM Ajmani .Le 10/01 /2021

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *