نورالدين هراوي  / مكتب سطات

يشتكي سكان زنقة الحيفية بدرب الصابون  من أصحاب بعض المحلات التجارية الذين اصبحوا يعرقلون حركة المرور  للمواطن،بوضع متاريس وسلاسل امام محلاتهم،لمنع اصحاب السيارات من ركن سيارتهم  بهذا الحي المختص اصلا في الا نشطة التجارية والخدماتية  والمهن المتنوعة ذات الطابع الاقتصادي،مما دفع بالسكان وبالخصوص صيادلة واطباء،ومحامين توجد مكاتبهم ومقراتهم بالحي المذكور الى وضع  شكايات متكررة لدى الجهات المعنية، دون ان تلق اذانا صاغية او تحركا من طرف بلدية سطات،متسائلين في نفس الوقت عمن يحمي نفوذ أصحاب هذه المحلات التي تواصل خرق القانون باحتلالها لجزء من الشارع العام بوضعها لمتاريس تعيق حركة المرور وتتسبب في حوادث السير، وتدفع بي أصحاب هذه المهن لركن سيارتهم بعيدا عن مقرات عملهم كما توضح الصور التي توصلت و تتوفرعليها الجريدة.

وفي اتصال هاتفي مع الجريدة تساؤل بعض المحامين وهم رجال قانون أصلا،مادور الشرطة الادارية التي  تتمتع باختصاصات واسعة من بينها تنظيم استغلال الملك العام … لكنها تبقى ادوارها مكبلة،على اعتبار انها تشتغل تحت وصاية رئيس المجلس البلدي،حيث قاموا بمراسلتها تكرارا من اجل رفع مظاهر الفوضى التي تجتاح هذا الشارع وشوارع أخرى دون تدخلها لتطبيق القانون لان كلشي في يد الرئيس والسلطة على حد تعبير نفس المصدر،مطالبين من خلال هذا المنبر الاعلامي من كل الجهات المعنية  برفع هذا الضرر وهذا الازعاج عاجلا عنهم لافت في معظم الاحياء والشوارع الذي يقض مضجعهم بتحرير شارعهم من هذه القيود الاستعمارية التي أصبحت  تتفشى بشكل.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *