بعد أن ظن الناس ملك الموت قبض روحه موظف سابق ببلدية سطات يعود الى الحياة من جديد

هراوي نورالدين/ شؤون الاستثمار

 

تداولت بعض المصادر الاخبارية ان عائلة تنحدر من مدينة سطات كانت قد نقلت أحد أفرادها إلى إحدى المصحات بالدار البيضاء، بعد تعرضه لوعكة صحية مفاجئة وخطيرة، حيث أجريت له مجموعة من الفحوصات والعلاجات الضرورية التي تتطلبها الحالة المرضية، قبل أن تتسلم العائلة جثة المريض على أساس أنه فارق الحياة والعودة بها إلى مدينة سطات، اليوم الخميس، قصد القيام بإجراءات الدفن.

المصادر القريبة من الميت-الحي أكدت لمواقع إخبارية، أن الأسرة نصبت خيمة بالقرب من مقر سكن المتوفى بمدينة سطات، وبدأت في استقبال المعزين منذ صباح اليوم الخميس، حيث توافد جمع غفير من المواطنين وأقرباء “العائد إلى الحياة”، فضلا عن تقاطر المكالمات الهاتفية والتواصل عبر تقنيات التراسل الفوري على أفراد الأسرة، بحكم أن الشخص كان رئيس مصلحة ببلدية سطات قبل استفادته من التقاعد، كما أنه كان يتمتع بخصال حميدة وجدية في العمل واحترام رؤسائه ومرؤوسيه.
وأوضحت المصادر ذاتها أن العائلة لم تتسرّع في الدفن في انتظار أحد أقرباء المعني بالأمر، كما أنهم أشعروا رئيسة المكتب الصحي البلدي بسطات قصد المعاينة، وحدّدت معهم موعدا لزيارة المنزل قصد المعاينة، قبل أن يخبروها بأن قريبهم قد تحرّك وعاد إلى الحياة في إطار إشعارها بالمستجدّات، إذ طلبت منهم نقله إلى قسم الإنعاش بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني بسطات على وجه السرعة، حيث لا يزال حيا يرزق تحت التنفس الاصطناعي.في انتظار الفرج ورفع المصيبة ان كتب لها ان ترفع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.