نورالدين هراوي

بعد مسلسل الفضائح الجنسية والاخلاقية،أو بما بات يعرف” بالجنس مقابل النقط”بالجامعة السطاتية ومتابعة الاساتذة الجامعيين المتورطين بكل من المنسوب إليه قضاءيا،علمت الجريدة،أن محامي بهيئة سطات وهو يمارس أيضا أستاد متعاقد بجامعة الحسن الاول، يتابع أمام المحكمة الابتدائية بسطات بتهمة التزوير،رفقة 3 أشخاص يسيرون اكبر مقهى ضاحية المدينة على شخص يوجد خارج المغرب من أجل الاستيلاء على احدى ممتلكاته، وهي بناية كبيرة عبارة عن مشروع تجاري ضخم وقيسارية متنوعة الانشطة والخدمات، كان قد وهبها للجمعية الخيرية لاستغلالها لمدة زمنية محدودة من أجل تغطية مصاريفها في إطار عمل إحساني عمومي.

وبلغة نفس المصادر،ان المشتبه فيهم والمتابعين في ملف التزوير والاستيلاء على مشروع اقتصادي ضخم وتشريد العديد من الحرفيين والتجار وإفراغهم من محلاتهم بحكم قضائي سابق، تم الطعن فيه باشكال احتجاجية متنوعة،إلى أن عدلت المحكمة الابتدائية قرارها وموقفها في عهد وكيل الملك الجديد”محمد عامر“،وإعادة النظر في كل حيثياته ومستجداته،حيث قضت المحكمة الابتداءية بمتابعتهم ودفعهم كفالة مالية قدرها”70مليون سنتيم”ضمنها “20 مليون” دفعها الاستاذ المحامي في حالة سراح.

وأضافت المصادر ذاتها،أن المحامي المتهم شرع مؤخرا في عرض بعض ممتلكاته للبيع ضمنها “فيلا سكنية عبارة عن قصر صغير كما تداولت ذلك بعض المواقع الاعلامية في الوقت الذي أنشأ فيه حمام من المستوى العالي التركي لزوجته وسط المدينة ،حيث مقبل على افتتاح حمامات اخرى في كل من الدارالبيضاء ومراكش ونقل مكتبه الى احدى هذه المدن كما تقول نفس المصادر.

وبخصوص الملف الجنسي والأخلاقي، الذي اهتز له الرأي العام الوطني،أكدت مصادر الجريدة ،ان الوزارة الوصية على قطاع التعليم العالي ،شرعت ابتداء من تاريخ14 دجنبر وهو تاريخ الجلسة الثالثة لمحاكمة الاساتذة الجامعيين الخمسة في اجراة مسطرة عقابية في حقهم، وتوقيف رواتبهم واجرتهم الشهرية كإجراء اولي،في انتظار ترتيب الجزاءات المناسبة بعد صدور الإحكام النهائية،حيث تكلف حوالي 20 محامي للدفاع عنهم،بينما دخلت العديد من الجمعيات الحقوقية على خط مؤازرة الطالبات الضحية والتي تغيب بعضهن في الجلسات السابقة.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *