إنّ جامعة الأمم العربيّة انطلاقا من ثوابت أهدافها التي قامت لأجلها، تتطلّع إلى ناحية المغرب مؤكّدة حرصها على سيادته ووحدته وانتماء أقاليمه الجنوبية لترابه في علاقاته واتفاقياته الدولية ونحن في جامعة الأمم العربيّة لم ولن ولا نقبل نقبل أي مساس بالثوابت الوطنية المغربية، ونرى بقناعاتنا وثوبتنا أنّ الصحراء مغربية ثابت من ثوابتنا التاريخية، واسترجاعه للاقاليم الصحراوية لا تخدمها باهداف اقتصادية بقدر ارتباطه بمفهوم السيادة المقدس لدينا وان فيما عدا ثوابته، علاقات المغرب مشهود له بمرونته في التفاوض والتعاون والشراكات نرى أنّ المغرب موضع فخر واعتزاز بأن علاقاته الدولية متنوعة ومتوازنة وأنه وفي لشركائه في كل ذلك.

وإن المغرب لن يتوانى في المضي قدما للحفاظ على ثوابته ومصالحه. ونعتبر أنّ اقاليم الصحراء المغربية المتنازع عليه بين المغرب و بين جبهة البوليساريو جزءا لا يتجزأ من اراضيه.

ونحن ندعو بكل وضوح إلى وحدة المغرب مع الصحراء المغربية وهذا حق للمغرب ولا يحق لاي كان التدخل في شؤون المغرب الداخلية وصحرائه المغربية.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *