في ظل انفتاح المملكة المغربية على القوانين الدولية  التي تكفل حرية الرأي والتعبير، وحرية العمل الصحفي .

إلا أننا نفاجئ ببعض الممارسات التي تضرب في صلب العمل الصحفي بحيث تعرض يوم السبت 12 أكتوبر 2019 . خلال السهرة الفنية المقامة على هامش الملتقى الوطني للتفاح بميدلت على الساعة 23:30 كل من الصحافي “رشيد كداح ” والمصور الصحافي “إدريس الرجواني” والمراسل “إدريس بوريال” للمنع و الطرد من الولوج الى منصة المهرجان ومحاصرتنا   وبعد الإدلاء بصفتنا للعناصر الأمنية في غياب تام للجنة التنظيمية تم السماح لنا  بالدخول ، لكن بعض لحظات و مرور 10 دقائق وأثناء حديثنا مع السيد : باشا مدينة ميدلت الذي عين حديثا نفاجئ بأحد الأشخاص  يستفسرنا على الفيديو الذي تم نشره بالمواقع المذكورة وخلق تفاعلا وتعاطي إيجابي وتضامن واسع مع الساكنة من طرف المواقع الأخرى والصفحات الفايسبوكية الوطنية والدولية ، قام بطردنا الشخص الذي لم يصرح بهويته أمام أنظار السلطة المحلية دون أن يدلي لنا بصفته رغم إلحاحنا بالحصول على هذه المعلومة التي من حقنا أن نعرف من يخاطبنا بشكل سلطوي  ، إلا أن نضجنا لم يسمح لنا بالنزول إلى مستوى لا يتوافق مع أخلاق مهنة الصحافة و إنصرفنا بهدوء إحتراما للسلطة المحلية  و مجهودات عناصر الأمن الوطني القوات المساعدة والوقاية المدنية ، وكذا حفاظا على الأمن العام وعدم إثارة الفوضى بشكل  عادي إنصرفنا  دوز مزايدات بعد دلك تتبع خطواتنا بشكل مستفز وأعطى أوامره لأحد العناصر الأمنية  بمنعنا من  الدخول بشكل نهائي للمهرجان .   إذ نعلن للرأي العام إستنكارنا بشدة هدا التضييق وإدانتنا  كافة الأشكال التعسفية التي تطال ويتعرض لها  كل من يمارس مهنة المتاعب  في ظل قانون الصحافة والنشر .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *