مكتب شؤون الاستثمار -الرباط

بقلم نورالدين رفله

المغرب يكسر ا لهيمنة الاروبية على إفريقيا

إن ما ميز مختلف أنشطة الملك محمد السادس في السنوات الأخيرة انتهاجه سياسة الانفتاح الدبلوماسي والاقتصادي والأمني والاجتماعي والثقافي مع البلدان الإفريقية و توثيق الأواصر الأخوية بينها .

زيارات جلالة الملك لدول إفريقيا جنوب الصحراء عجلت تقوية موقف المغرب في قضية الصحراء ووضع لبنات أسس جديدة لتنمية متبادلة تنهل من التعاون جنوب / جنوب في إطار العلاقة -رابح/رابح- على اعتبار آن علاقات المملكة مع دول إفريقيا هو تاريخ عريق ومشترك يحكمه البعد الديني والمبادلات التجارية والتدفقات البشرية.
إن المغرب جعل من التعاون مع إفريقيا خيارا استراتجيا واهتمام جلالة الملك بالبلدان الإفريقية كان ملموسا أبرزه .
-إقدام المغرب خلال مؤتمر القاهرة الإفريقي الاروبي سنة 2000 على إلغاء مديونية بعض الدول الإفريقية الأقل نموا.

-قرار الإعفاء الكامل من الرسوم الجمركية منتجات البلدان الإفريقية المصدرة إلى السوق المغربي.
-تطوير علاقة الشراكة من خلال الزيارات الملكية لإفريقيا وإشراك القطاع الخاص المغربي بشكل كبير ليساهم بدوره في تطوير القدرات الإفريقية.

بفضل السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة محمد السادس تصاعدت المبادلات التجارية المغربية الإفريقية وأصبحت المنتجات المغربية تغزو جنوب إفريقيا بشكل تصاعدي و تكسير الهيمنة الاروبية وخاصة الفرنسية،فالصادرات التي كانت تستقبلها القارة الإفريقية كانت تمر عبر ميناء مرسيليا الفرنسي قبل سنوات،وبفضل ميناء طنجة المتوسط شبكة أخرى من الموانئ مطابقة للمواصفات العالمية أصبح المغرب منفذ على أسواق إفريقيا بصورة مباشرة.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *