متابعة بالدارالبيضاء

مكتب موقع شؤون الاستثمار

يوم الثلاثاء 10 مارس 2020 بالدارالبيضاء

ترأس وزير الشغل و الادماج المهني حفل مراسيــــــــم توقيـــــع اتفاقيـــــــة شغل جماعيــــــــة بالدارالبيضاء بين شركة “BOMBARDIER ” والمكتب النقابي المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل. وذلك بحضور السيد المدير العام بالنيابة لشركة” BOMBARDIER ” ، والسيد الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل ،والسيدات والسادة أطر مستخدمي الشركة والسيدات والسادة ممثلو المكتب النقابي بالشركة، اضافة الى السيدات و السادة الحضور.


وفي كلمة بالمناسبة، هنأ السيد الوزير الطرفين على هذا الإنجاز التفاوضي الهام، والذي سيشكل إضافة نوعية في تكريس الممارسة التعاقدية في ميدان الشغل على الصعيد الوطني، والذي سيكون له أثر إيجابي على واقع ومستقبل شركة” BOMBARDIER” من خلال تطوير العلاقات المهنية واستقرار المناخ الاجتماعي في أفق تعزيز التنافسية والرفع من مستوى الإنتاج وجودته .

في ذات السياق، أبرز السيد محمد أمكراز أهمية قطاع صناعة الطيران ، لكونه أحد أهم القطاعات الواعدة بالمغرب، ويشكل مكونا استراتيجيا ضمن مخطط الإقلاع الصناعي الذي تم تبنيه من طرف بلادنا من أجل تطوير القطاع الصناعي ، وتنويع مرتكزاته، وجعله على رأس مصادر التنمية والتحديث ببلادنا.

وفي هذا الاطار، اعتبر السيد الوزير أن صناعة الطيران أصبح يشكل أحد أهم أقطاب “المهن العالمية للمغرب” (Professions Mondiales du Maroc)، فقد أدى إلى الرفع من الجاذبية الاستثمارية لبلادنا وساهم في تعزيز إشعاع اقتصادها، كما مكن من استقطاب مستثمرين عالميين، حاملين لجيل جديد من الاستثمارات المنتجة والمكرسة لمبادئ المسؤولية المجتمعية للمقاولات، ومن أهمهم “المجموعة الكندية ” BOMBARDIER “.

ومن نفس المنطلق ، أكد السيد الوزير أن هذه الاتفاقية تأتي نتيجة الدينامية المتزايدة التي أصبحت تعرفها المفاوضة الجماعية ببلادنا في مختلف القطاعات الإنتاجية، وفي مختلف جهات المملكة وبالخصوص في مدينة الدار البيضاء باعتبارها القطب الاقتصادي الوطني، والقاطرة في مجال إبرام اتفاقيات الشغل الجماعية عبر التاريخ.

من جانب اخر، أبرز السيد محمد أمكراز أن توقيع هذه الاتفاقية يشكل مناسبة للوقوف على مستوى الدينامية المهمة التي أصبح يعرفها مجال النهوض بالمفاوضة الجماعية وإبرام اتفاقيات الشغل الجماعية ببلادنا، والتي توجت بإبرام اتفاقيات جماعية للشغل والتي لم تعد تهم القطاعات الانتاجية الكلاسيكية فقط ، بل أصبحت تهم جيلا جديدا من القطاعات الانتاجية كصناعة الطيران والتكنولوجيات الدقيقة وقطاع تدبير النفايات والنظافة. ..

وفي الختام، اغتنم السيد الوزير فرصة هذا اللقاء للتأكيد على استعداد وزارة الشغل و الادماج المهني لمواكبة كل مستويات المفاوضة الجماعية ومجالاتها ، وكل مشاريع اتفاقيات الشغل الجماعية، وتقديم المشورة التقنية والقانونية للأطراف المتفاوضة بشأنها، بهدف النهوض بالعلاقات المهنية ببلادنا والارتقاء بها تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *