شؤون الاستثمار

الشاعر المغربي أحمد الحريشي يتألق ببيت الشعر في الشارقة

ضمن نشاط منتدى الثلاثاء وبحضور حاشد من الجمهور العربي المتنوع والإعلاميين العرب والأجانب ، نظَّم “بيت الشعر” بدائرة الثقافة في الشارقة يوم الثلاثاء 04/ أكتوبر/ 2022،

ندوة نقدية حول الشعر والفرح تلتها أمسية شعرية تم تكريم الشاعر المغربي أحمد الحريشي فيها في سياق حضوره لملتقى الشارقة للخط العربي، حيث افتتح الشاعر أحمد الحريشي الإلقاءات الشعرية بعد الندوة النقدية بقصيدة تساؤل في ثوب اشتغال جمالي حول مفهوم الشعر،

مفجرا قدرة اللغة التي تنظر لنفسها فيما يمكن تسميته بتجربة “الميتاشعر” أي حينما يكون الإحساس بالجرس اللفظي جميلا ولافتا، وانطلق أحمد الحريشي بداية من قصيدة “ماذا يدور برأس السنة؟” حيث قام بأنسنة السنة محاولا معرفة ما تخبئه في رأسها/ بدايتها، معلنا احتفاله بنفسه لا بها، وسيره إليها متخففا من الأمنيات، بتصالح تام مع انتظارات الحياة، تحقيقا لخلاص الذات وسعادتها وتخلصا من أعباء المجازات القصية، فيما اعتبر تماشيا مع الطقس العام للندوة، وقد حازت إعجاب الحضور وتصفيقهم الكبير،


افتتحت الأمسية بندوة الشعر والفرح، التي تناولت عدة محاور حول مفهوم الفرح في الشعر العربي تناولاً منهجياً علمياً يكشف جماليات حضوره، ويرصد مكوناته وأبعاده الدلالية في النصوص، واستحضر المشاركون نماذج من مختلف العصور، في دعوة إلى قــــراءة التراث الشعري العربي قراءةً نقديةً واعيةً تنقب عن الخبايا والخصائص الفنية واللغوية والأسلوبية للنص، بغرض الإفادة والإمتاع من الإرث اللغوي والجمال

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *