هشام الطالبي / مكتب بنسليمان

تدخل رئيس جماعة أحلاف السيد عبد الحق جابر بإشراف ممثل السلطة المحلية في شخص القائد ، وذلك من أجل الصلح بين كل جمعية النور وجمعية الحرزيين للقنص في مواجهة ساكنة عدة دواوير بتراب جماعة أحلاف .
هذا وسبق أن قدمت الساكنة المتضررة شكايات الى السلطة المحلية والإقليمية لوقف نشاط هاتين الجمعيتين ، كما تدين الساكنة سلوكات منخرطي الجمعيتين اثناء ممارسة عملية القنص داخل أراضيهم . الأمر الذي يخلق لقاطني المنطقة ضررا ماديا يتجلى في موت بعض حيواناتهم التي تعد مصدر رزقهم حسب تصريح موثق أدلوا به لنا ، إلى جانب أضرار معنوية لمَّحُوا لها في معرض تصريحاتهم ..


فيما يرى الجمعيتين ان لهم الحق في ممارسة هوايتهم بكل حرية ماداموا ينشطون في إطار القانون …..
وتزامنا مع ذلك نظمت الساكنة وقفة احتجاجية أمام مقر الجماعة وقيادة أحلاف لوقف نشاط الجمعتين ، كماسبقتها صدامات بين الطرفين استدعت تدخل الدرك الملكي في أكثر من مناسبة …
ولعل تدخل رئيس الجماعة له من الدلالة ما يكفي لحل مثل هذه المشاكل ، ويدخل هذا من صميم عمله ويسهر على حفظ المودة والسلام داخل جماعته ، في وسط سيادة ثقافة الاعيان وشيوخ القبائل .


ومن هذا المنطلق تدخل رئيس الجماعة بمؤازرة القائد لإنهاء النزاع بين المتخاصمين ، وبحكم المكانة الإعتبارية للرئيس ورمزيته في نفوس ساكنة القرى ، وباعتباره شخصا متوافقا عليه من طرف الجميع ، تم الاتفاق بالجلوس على طاولة الحوار بداية الأسبوع المقبل بحضورجميع الأطراف لتدويب جميع النقاط المختلف عليها في جو أخوي يحفظ حقوق الجميع ……

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *