الطالبي هشام / مكتب بنسليمان

منذ تولي السيد : ” الميلودي البوزيري” منصب رئيس جماعة عين التيزغة والجماعة تعيش على وقع التجادبات والخلافات السياسية التي لا تنطفئ نارها ، إلا بعد تدخل ذوي النوايا الحسنة ومرونة إيجابية من شخص الرئيس الجديد لفض الخلاف المفتعل حول النقل المدرسي ، وإدكاء الفتنة التي تبين أن وراءها أعضاء من المجلس الحالي ، سعيا لزعزعة استقرار وتماسك المجلس الجديد الذي يهدف إلى الإصلاح وطي صفحة الماضي ، دون النبش في أخطاء المجلس القديم وعقاب الموالين له .


وبفضل إرادة وتماسك المجلس الحالي تمكن الأخير من طي هذا الملف وإعطاء ضمانات للساكنة أن يكون المستقبل أفضل ….
وتتجدد مطالب السكان ويعود ملف المسالك والطرق للواجهة من جديد ، حيث خرجت ساكنة “الكدية ” في أكثر من مناسبة للاحتجاج على سوء حالة الطريق التي ذمرتها عجلات الشاحنات الثقيلة التي تعبرها يوميا ، ونخص بالذكر المسلك الطرقي الذي يربط بين الطريق الإقليمية 3331 و “مقلع ايت منة” و” مقلع هولسيم “و مقالع أخرى ، ويبلغ طوله أقل من 2 كيلومتر .
وتجدر الإشارة أن عدة دواوير تستعمل هذا الطريق بالرغم من تردي حالته . ناهيك عن انتشار الغبار وتضرر الغطاء النباتي بشكل كامل …..
وضع جعل الساكنة تعيش في شبه عزلة ، الأمر الذي دفعها الى التنديد والاحتجاج مرات عديدة والاعتصام في مناسبات أخرى ، وفقدان الأمل في حل هذا المشكل الذي عانت منه الدائرة 1 بجماعة عين التيزغة لسنوات مضت …
وبتنسيق مع السلطات المحلية والإقليمية تم الاتفاق اليوم : 2021/12/08 مع الساكنة المتضررة من هذا المسلك الحيوي الذي يعرف حركة تجارية لعدة مقالع تستفيذ جماعة عين تيزغة من عائداتها ، كما تساهم في تحريك العجلة الاقتصادية داخل الجماعة وخارجها وخلق فرص الشغل لعدد من العائلات داخل الجماعة والإقليم . وبحضور ممثلين عن الساكنة والمستشار عن الدائرة 1 تعهد رئيس المجلس الجماعي الميلودي البوزيري بإنهاء هذا الملف والشروع في إنجاز هذا المسلك بشكل فوري وتعويض ذوي الحقوق من أصحاب الأراضي التي ستمر فيها الطريق ، كما تعهد بالمناسبة بإعادة فتح ملف إلتزامات المقالع ومدى احترامها لدفتر التحملات ، وخاصة ما يتعلق بتشغيل اليد العاملة المحلية للحد من البطالة داخل الجماعة والمساهمة في التنمية داخل الإقليم ، في مقابل الحفاظ على الثروة الغابوية والحيوانية التي تزخر بها المنطقة .
آمال كبيرة تعقدها ساكنة جماعة عين التيزغة على هذا المجلس الذي يعتبر شعبيا بامتياز ….
فهل يتوفق هذا المجلس برآسة الأستاذ الميلودي البوزيري في تحقيق أحلام جماعة تملك من المؤهلات ما يجعلها رائدة على المستوى الجهوي والوطني ….؟؟

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *