شؤون الاستثمار


على اثر العدوان الغير المسبوق والغير المبرر والمنافي للاعراف الدولية وخاصة بين دول المغاربية التي تبحث عن اجماع عربي يمتن العلاقات بين دول شمال افريقيا ويعزز مكانتهم بين مناطق تتنافس اقتصاديا وسياسيا عبر القارات.
يستنكر الائتلاف الوطني للدفاع وحماية المقدسات فرع كلميم بشدة ما أقدم عليه رئيس جمهورية تونس في قمة تيكاد المنعقدة بتونس من خلال استقباله لزعيم المنظمة الارهابية الانفصالية (البوليساريو) مع البروتوكول الدبلوماسي المخصص لرؤساء الدول المشاركة في القمة هو تحرك غير مقبول كما عبرت عنه القوى الحية من تونس وكل الدول المغاربية باعتبار هذا العمل يقول الائتلاف اجهاض لمسار تاريخي حافل بين هذه الدول أنهى حياته رئيس جمهورية تونس هذا الاستقبال الذي دبر له بنية مبينة من طرف خصوم الوحدة الترابية اثناء استقبال الوفود المشاركة في هذه القمة التي جمعت بين الدول الافريقية واليابان هده الاخيرة التي لم تقدم بتوجيه اي دعوة رسمية للكيان الوهمي.
وتؤكد جمعية الائتلاف الوطني للدفاع وحماية المقدسات فرع كلميم ونيابة عن المنخرطين بان مناورة الرئيس التونسي مكشوفة بعد زيارة تبون اكثر من مرة وفي ازمنة متسارعة للجمهورية التونسية ، كما نؤكد نحن ابناء الصحراء ان هده المناورات لن تؤثر على قضيتنا العدالة مغربية الصحراء وجدية خيار الحكم الذاتي الحل الأنسب لفك النزاع المفتعل ،والدليل على ذلك تمسك ساكنة الأقاليم الجنوبية بالعرش العلوي المجيد والانتصارات الدبلوماسية المتتالية لقضيتنا العادلة مغربية الصحراء في المحافل الدولية وكذا قرارات المجلس الامن الدولي الاخيرة وتقارير الامين العام للامم المتحدة وتمسك الاتحاد الاوروبي بشراكة الصيد البحري والاعترافات الاخير وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية زد على ذلك تزايد فتح القنصليات للدول الشقيقة والصديقة بمدينتي الداخلة والعيون.

ونعتبر نحن اعضاء جمعية الائتلاف الوطني للدفاع وحماية المقدسات فرع كلميم ان خطوة الرئيس التونسي تشكل تطورا خطيرا وانزلاقا غير مسبوق في العلاقات التاريخية بين المملكة المغربية الشريفة والجمهورية التونسية ،وضربا صارخا لخيار والبناء المغاربي الوحدوي
تقول الجمعية ان فعل قيس ذاهب وبفعل فاعل نحو التجزئة والتقسيم المرفوض من معظم الدول وهو موضوع معاهدة مراكش للاتحاد المغاربي.
اد يسجل رئيس فرع الائتلاف الوطني للدفاع وحماية المقدسات فرع كلميم ابراهيم اركيبي اصالة عن نفسنه ونيابة عن كل المنخرطين ،بكل افتخار واعتزاز مسارعة المغرب الى استدعاء السفير المغربي في تونس من أجل التشاور كما ثمن،انسحاب ومطالبة بعض الدول تعليق القمة الى حين تصحيح المغالطة التي يريد الخصوم تمريرها في هذه القمة.
و كما نثمن نحن ابناء الصحراء ما جاء في خطاب عاهل البلاد الملك محمد السادس نصره الله وايده ،انه انتهى زمن الغموض في المواقف بخصوص مغربية الصحراء والخروج من المنطقة الرمادية وجاء وقت الوضوح ومعرفة الصديق من العدو،وستبقى الصحراء مغربية الى ان يرث الله الارض ومن عليها هي الارض التي رويت بدماء سلفنا الصالح ونحن اليوم نتمسك بها وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده مدافعين عن كل شبر منها.
اد تعلن الجمعية مايلي
– استنكارنا الشديد لما قام به رئيس جمهوية قيس السعيد من عدوان على وحدتنا الترابية من خلال استقبال رئيس مليشيات جبهة البوليساريو الانفصالية – تمسكنا بوحدتنا الترابية وبمقترح الحكم الداتي الحل الانسب لفك النزاع المفتعل.
– مناشدتنا للقوى الحية بالمغرب مواجهة المناورات التي تحاك ضد وحدتنا الترابية – تفعيل الشراكات بين المغرب وكل الدول الاقليمية والدولية وخاصة منها احترام سيادة المملكة المغربية على كامل ترابها من طنجة الى لكويرة.

  • بتبصر حكومة جمهورية تونس والعودة من النفق المظلم الذي سيضر بالعلاقات بين البلدين الشقيقين.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *