ارتفع اليوم السبت، عدد قتلى الهجوم المسلح على محل تجاري في بلدة تريب جنوبي فرنسا إلى 4 قتلى، بعد وفاة شرطي بادل نفسه بأحد الرهائن، متأثرا بجراحه.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب اليوم، عبر تغريدة على تويتر، إن “العقيد أرنورد بلترام تركنا ومات من أجل الوطن”.

وأضاف “أحبَّ فرنسا، ولن أنسى بطولته، وشجاعته، وتضحيته”.

وبحسب وكالة “أسوشييتد برس”، كان بلترام (45 عاما) من أوائل الشرطيين الذين استجابوا للهجوم على المحل التجاري أمس الجمعة، وأسفر أيضا عن إصابة 15 شخصا.

وبادل “بلترام” نفسه طوعا بسيدة رهينة كان يحتجزها المهاجم المسلح داخل المتجر، وترك خلسة هاتفه المحمول مفتوحا حتى تتمكن الشرطة من معرفة ما يجري داخل المتجر مع المهاجم، الذي قتل فيما بعد برصاص الشرطة، وفق المصدر ذاته.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *