عبد الواحد الحطابي / شؤون الاستثمار

استنكرت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل استمرار شركات المحروقات في نهب جيوب المغاربة وصمت الحكومة وعجزها وغياب آليات الرقابة المؤسساتية، وجددت في اجتماعٍ للمكتب التنفيذي المنعقد ببوزنيقة بالتزامن مع الدورة الخامسة للجامعة الصيفية الخامسة للشباب الكونفدرالي في دورة الفقيد نوبير الأموي تحت شعار” :الشباب الكونفدرالي: وعي… مسؤولية واستمرار”، مطالبتها الحكومة باتخاذ إجراءات لوقف ارتفاع الأسعار إسوة بما قامت به مجموعة من الدول، عبر تحديد هامش الربح ومراجعة الضريبة على القيمة المضافة والضريبة على الاستهلاك.

وفي تدارسه لمجموعة من نزاعات الشغل المزمنة على الصعيد الوطني، طالب المكتب التنفيذي في بلاغ تتوفر جريدة “الديمقراطية العمالية” الالكترونية على نسخة منه، حكومة عزيز اخنوش، بالتدخل لحل النزاعات الاجتماعية في مجموعة من القطاعات والوحدات الإنتاجية والخدماتية، ذكر منها المصدر ذاته،  نزاع شركة سيكوميك بمكناس الذي ينتظر حلا على مستوى اللجنة العليا، وضيعات مولاي مسعود (صوديا سابقا)، وشركة لوصيان للخياطة، وكذلك حل مشكل عمال فندق موكادور بأكادير الذين يخوضون اعتصاما مفتوحا للمطالبة بحقوقهم الأساسية. وما يتعرض له عمال منجم “أنباج” من تضييق على حرياتهم النقابية واستهداف لحقوقهم الاجتماعية.

إلى ذلك، جدد المكتب التنفيذي مطالبته للحكومة بتنفيذ من جهة، مقتضيات اتفاق 30 أبريل، وكذا، بتنفيذ من جهة أخرى، القرارات السابقة للمجلس الإداري للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الرامية لتحسين التعويضات عن الملفات المرضية والزيادة في المعاشات.

 وفي تداوله لمستجدات الحوار في قطاع التعليم ، دعا المكتب التنفيذي الحكومة إلى الاستجابة لمطالب النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في تحسين الأوضاع المادية والاجتماعية والمهنية للشغيلة التعليمية، وشدد في هذا الخصوص، على حلِّ كافة الملفات العالقة، وإخراج نظام أساسي عادل ومنصف وموحد ومحفز بما يعيد يقول بلاغ المركزية، “الاعتبار للمدرس”، كمدخل يضيف، “لإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية، والتعليم العمومي المجاني والجيد لكافة بنات وأبناء شعبنا.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *