قال الناخب الوطني هيرفي رونار، أن المباراة التي سيخوضها المنتخب الوطني ضد نظيره الأوزبكي، مساء الثلاثاء 27 مارس الجاري، بالمجمع الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، استعدادا لنهائيات كأس العام، ستجرى الصيف المقبل في روسيا، ستشكل مناسبة لتجريب أكبر عدد من اللاعبين، الذين لم تتح لهم الفرصة للمشاركة في اللقاء السابق أمام المنتخب الصربي، للوقوف على مدى جاهزيتهم.

وأوضح رونار في الندوة الصحفية، التي عقدها اليوم الاثنين في الدار البيضاء، أن مباراة أوزباكستان تشكل محكا حقيقيا أمام اللاعبين لإظهار مؤهلاتهم، مبرزا أن العناصر التي سيتم الاعتماد عليها في هذه المباراة مطالبة بالبصم على حضور جيد، خاصة وأن المنافسة على مقعد ضمن اللائحة النهائية للمنتخب المغربي ستكون شرسة.

وكشف الناخب الوطني انه تم استدعاء اللاعبين محمد الناهيري و صلاح الدين السعيدي، لتعزيز صفوف المنتخب الوطني خلال المباراة الودية لتعويض الغيابات المسجلة داخل النخبة نتيجة الأعطاب، مؤكدا ان لاعبي نادي الوداد الرياضي يبصمان على حضور جيد في البطولة الوطنية وقدما معا عروضا محترمة نالت الاستحسان ،خلال منافسات بطولة افريقيا للاعبين المحليين التي جرت مؤخرا في المغرب.

وفي معرض حديثه عن المنتخب الأوزبكي، قال رونار “سنواجه خصما جيدا ، يتميز بالأداء الرجولي و الاندفاع البدني و الانتشار الجيد داخل رقعة الميدان ” ، مضيفا أن هذا المنتخب كان قاب قوسين من التأهل الى نهائيات روسيا 2018 .

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *