شؤون الإستثمار / الرباط

أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني مساء اليوم الاثنين أن قطاع صناعة السيارات من أهم أقطاب مخطط التسريع الصناعي، نظرا لنموه المتواصل منذ إلى 2014 إلى اليوم.
وقال رئيس الحكومة في كلمة له حول السياسة العامة للحكومة بخصوص استراتيجية الحكومة في مجال التصنيع إن “المغرب أصبح قطبا جهويا وصناعيا في مجال صناعة السيارات وأجزائها بإنتاج يتجاوز 400 ألف سيارة سنة 2018.


وأضاف سعد الدين العثماني بالقول إلى أنه سيتم تجاوز عتبة 500 ألف سيارة في سنة 2019 مقابل 376 ألف سيارة سنة 2017، موضحا أن المغرب إذا حقق رقم 500 ألف سيارة، سيكون أكبر منتج ومصدر للسيارات في إفريقيا، أي أنه سيمكن من صناعة سيارة في كل دقيقة ونصف تقريبا.
واعتبر العثماني أن سنة 2023 ستكون حاسمة لأن من آفاق مخطط التسريع الصناعي الوصول لإنتاج مليون سيارة، مضيفا أن المغرب بشهادة جميع المتدخلين الدوليين أصبح منافسا قويا في مجال صناعة السيارات.
وذكر المتحدث أن مخطط التسريع الصناعي أحدث 10 منظومات صناعية في قطاع السيارات المتعلقة بتخصصات الأسلاك الكهربائية، ومقاعد السيارات، وختم الألواح المعدنية، وبطاريات السيارات، والوزن الثقيل وهياكل السيارات الصناعية، ومحركات ونظام نقل الحركة…
وأفاد العثماني أن هذه المنظومات تهدف إلى رفع الإدماج المحلي لأن عدد قطاع الغيار المصدرة التي يتم إنتاجها محليا تقوم بصناعتها شركات وطنية، واستطرد قائلا: “سنقترب من % 60 الآن وإذا تمكننا من إنتاج محركات السيارات سنقترب من % 80 من نسبة الإدماج إن شاء الله”.
ليخلص رئيس الحكومة بأن الاستثمارات المنجزة في قطاع السيارات تهم أيضا مهنا جديدة مثل لوحة القيادة والأجزاء الإلكترونية، وتصنيع إطارات العجلات من الألومينيوم وأنظمة الحرارة، وأنظمة الإضاءة …
من جهة أخرى قال رئيس الحكومة إن قطاع السيارات أحدث 117 ألف وظيفة مباشرة إضافية ما بين 2014 و2018، وهو ما تجاوز الهدف المحدد له الذي يصل ل 90 ألف منصب شغل سنة 2020. مضيفا أن قطاع السيارات وفر طاقة إنتاجية صناعية تبلغ 700 ألف سيارة سنويا.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *