مراسلنا بأزرو

شنت السلطات المحلية ب أزرو حملة واسعة على أصحاب المقاهي وسط المدينة بعد تدفق زبائنها عليها منذ بدء العملية التدريجية بتخفيف إجراءات الحجر الصحي المعلن عنها من قبل وزارة الداخلية لعودة الحياة الاقتصادية إلى حياتها الطبيعية، بناءأ على شروط التباعد الاجتماعي وعدم تجاوز نسبة 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية للمقاهي والمطاعم حتى تتماشى مع الوضعية الوبائية بالمغرب.


وعلمت جريدة شؤون الاستثمار من مصادرها الخاصة أن السلطات المحلية أمرت بإغلاق مقهى وسناك كعقوبة زجرية لأصحابها للالتزام بالشروط الوقائية، بعدما نبهتهم السلطات في وقت سابق إلى احترام مسافة الأمان والنقص من عدد الكراسي للحد من الاكتظاظ بين الزبناء وفق الشروط المحددة التي أعلنتها السلطات المحلية.

وزادت المصادر أن باشا المدينة ، بعد فترة رفع القيود الاحترازية التي تم إقرارها سابقا، بجولة تفقدية بكل أنحاء المدينة، وأعطى ملاحظات لكافة رجال السلطة من قياد المقاطعات الإدارية الدوائر، للسهر على تطبيق القانون وزجر المخالفين بالتجمعات والمقاهي والمطاعم التي لا تحترم شروط التخفيف التي أعلنتها السلطات، مع ترتيب الجزاءات القانونية على المخالفين ودعوة جميع المواطنين إلى التقيد بكافة التدابير الاحترازية المعلن عنها من تباعد اجتماعي وقواعد النظافة العامة وإلزامية ارتداء الكمامة الواقية.


وللذكر وحسب ماذكرته بعض المصادر المحلية، فإن عدم إحترام معايير السلامة الصحية وإجبارية ارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الجسدي، تسبب في الإغلاق كإجراء احترازي.

و تشير المصادر ذاتها أن السلطات المختصة بأزرو تتعامل بالصرامة مع عمليات المراقبة للوقوف على مدى احترام

القوانين الجاري بها العمل .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *