عبد اللطيف فاكير / شؤون الاستثمار

تعرض مراسل جريدة افريقيا بلوس للمنع والمضايقة من طرف أحد عناصر الشرطة أثناء قيامه بواجبه المهني قبل يوم أمس بمدينة الدار البيضاء .
وتعود تفاصيل الحادث عندما كان المراسل الصحفي يتابع عملية توقيف سيارة كانت الشرطة تطاردها ، حيث كان على متنها مجموعة من الأشخاص يشتبه في كونهم من تجار المخدرات ، فيما تم حجز كمية مهمة من المخدرات …..


هذا وتم منع المراسل الصحفي من التصوير بالرغم من توفره على جميع الوثاىق الثبوتية من أجل القيام بمهمته وتنوير الراي العام المحلي والوطني ، وبدون اي مبرر معقول تمت عرقلة مراسل جريدة افريقيا عن القيام بواجبه المهني بدعوى الحصول على إذن مسبق من الإدارة العامة للأمن الوطني حسب قول عنصر الشرطة الذي كان وراء المنع .
وفي حديث ذي صلة استنكرت فعاليات مدنية وحقوقية هذا الفعل خاصة بعد تداول مقطع صوتي للمراسل اثناء اتصاله مع إدارة الجريدة لاجل التدخل ، كما اعتبرت جمعية حقوقية ان هذا الفعل مدان، ولا يمت بصلة الى المقاربة التي اعتمدتها الإدارة العامة للأمن الوطني خاصة بعد مجيء مديرها العام “عبد اللطيف الحموشي ” ، كما تنم مثل هذه الافعال عن سوء نية تجاه الجسم الاعلامي باعتباره سلطة رابعة تراقب وتحاسب كل التجاوزات التي قد تقع من طرف بعض العناصر الشرطية ، فيما أكد ناشط حقوقي آخر ان هذا تصرف منفرد ويتناقض مع التوجيهات التي تسعى الإدارة العامة للأمن الوطني إلى تحقيقها : والتي تعتبر الاعلام شريك اساسي في المحافظة على الأمن العام والسلم الاجتماعي حسب تعبيره .

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *