شؤون الاستثمار

لقاء المكتب السياسي بتاريخ 2021/7/4 مع كتاب الفروع كان ضروريا أن ينعقد، بالنظر للأحداث المتسارعة والسياقات المتداخلة التي طبعت المشهد الحزبي الداخلي للاشتراكي الموحد من جهة ، وعلاقته بمكونات الفيدرالية من جهة أخرى ، قبيل محطة الانتخابات، التي بدون شك كان متوقعا أن تكون القشة التي كسرت ظهر البعير ، فلا يخفى على الجميع الصراع الداخلي الذي عاشه ويعيشه الحزب ، حيث في كل مرة كان يطفو على السطح ويخرج للعلن ويكون التبرير لذلك أن مشاكل الداخل شأنا عاما ولم نكن ندري لمن كانت توجه الإشارات . الاختلاف داخل التنظيم طبعا شيء محمود، ولكن ما كان يقع أمام أعيننا وأعين المهتمين بالشأن الحزبي هي حرب ضروس استعملت فيها جميع الأسلحة واستبيح فيها عرض وشرف مناضلات ومناضلي الحزب وعلى رأسهم أمينته العامة . مع الأسف سؤال الاندماج فرض على الحزب تحويل بوصلة معركته الحقيقية ، فأصبح حديث الصباح والمساء. هذا في ظل سياق وطني يتسم بالإجهاز الكلي على الحقوق و الحريات، وارتفاع منسوب ظاهرة الاعتقال السياسي وإعتقال الصحفيين والمدونيين ومعاناتهم هم وعائلاتهم … فأصبح الحزب الذي من المفروض أنه المعبر عن صوتهم ومعاناتهم والفاضح لسياسات الدولة في مجالات عديدة ، أصبح يوجه كل طاقته لنقاش لا يهم المغاربة كثيرا .
إلا أن الإصرار المبالغ فيه من طرف جزء من الرفاق داخل الحزب والمكونين الآخرين في الفيدرالية، الذين لم يدخرا جهدا في التأثير على القرار الداخلي للحزب واستعمالهم قصد ذلك جميع الوسائل جعل مناضلات ومناضلي الحزب يطرحون أكثر من علامة استفهام حول الدوافع الحقيقية لفرض اندماج آني و قسري عكس رغبة الأغلبية الساحقة لمناضلي الحزب .
ولأن الشأن الحزبي شأن جميع أعضائه قيادة وقواعد انعقد لقاء موسع للمكتب السياسي مع كتاب الفروع يوم الأحد 4/7/2021 والذي كان فرصة للوقوف على أخر المستجدات، وكذا الوقوف على العلاقة بين مكونات الفيدرالية محليا وإقيلميا وجهويا ، والتفاعل مع قرار سحب التصريح المشترك للدخول للانتخابات .
وبناءا على تقارير المكاتب المحلية التي أكدت أغلبيتها المطلقة على وجود مشاكل حقيقية في التنسيق والتواصل مع مكونات الفيدرالية ، عبرت عن ارتياح كبير بخصوص عملية فك الارتباط مع الفيدرالية انتخابيا، وخوض الاستحقاقات الانتخابية بالشمعة رمز الحزب الاشتراكي الموحد .
وهذا ما يعني عمليا انتهاء مرحلة التردد، وبالتالي التوجه رأسا نحو بناء الحزب وتقويته وتحصين خطه السياسي .

سعيد الفاضلي عضو المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *