صلاة الاستسقاء في جو من الخشوع والرحمة بسطات ..

نورالدين هراوي / شؤون الاستثمار

 تنفيذا للامر السامي لامير المؤمنين و سيد الاعتاب الشريفة” الملك محمد السادس نصره الله”، أقيمت صباح يوم الثلاثاء 29 نونبر، بالمصلى الغربية لمدينة سطات صلاة الاستسقاء جريا على سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم كلما انحبس المطر،

- إشهار -

وفي جو من الخشوع والرحمة، انطلقت جموع  وحشود المؤمنين يتقدمهم عامل الاقليم” ا بوزيد إبراهيم”، ورئيس المجلس الاقليمي “اوسار مسعود”، ومندوبي وزارة الاوقاف والمجلس العلمي، ورئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة والسلطات الترابية والامنية والقضائية، وسرية الدرك الملكي، ورؤساء المصالح الخارجية، وممثلي الجمعيات والمجتمع المدني و وساءل الصحافة والاعلام، وجمهور من طلبة و حفظة الكتاتيب القرآنية و الفقهاء وعامة الناس ، حيث انطلق الجميع مشيا على الاقدام من مسجد ” ا بوبكر الصديق “بحي الكمال الى المصلى الرئيسية القريبة منه، متضرعين الى الباري تعالى بالدعاء والاستغفار،وان يسقي عباده و بهيمته، وينشر رحمته ويحيي بلده الميت.

وبعد أداء الصلاة و الاستماع إلى خطبة الامام  من طرف الحضور وعامة المصلين،الذي حث فيها  الناس والعباد على تقوى الله والتراحم والتضرع الى رب كريم رحيم، من اجل نزول امطار الخير، رفعت أكف الضراعة الى العلي القدير ليمطر هذا البلد الامين وينزل الرحمة على عباده، وعلى هذا البلد الامين، وان ينصر صاحب الجلالة” الملك محمد السادس” امير المؤمنين ويحفظه ويقر عينيه بولي عهده صاحب السمو الملكي” مولاي الحسن “وان يشد ازر جلالته بشقيقه السعيد الامير “مولاي هشام”، و ان يحفظ باقي افراد الاسرة الملكية، و ينزل سحائب الرحمة والغفران على المغفور لهما الملكين “محمد الخامس ” و “الحسن الثاني” طيب الله ثراهما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.