شهد معرض الصناعة التقليدية الذي نظم تحت شعار”من يدنا”، عرض مجموعة من منتجات الصناعة التقليدية لاسيما منها تلك التي تسير في طريقها إلى الانقراض، وأُخرى مصرة على المقاومة، رغم ما أفرزته الصناعات الضخمة والتكنولوجيات من آلات متطورة.
وقد أشرف محمد ساجد، وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية،والاقتصاد الاجتماعي، رفقة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، وجميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، على حفل افتتاح فعاليات الدورة الخامسة لمعرض الصناعة التقليدية، الذي أقيم يوم 03 دجنبر الجاري بفضاء السويسي بالرباط.
وتميز المعرض المذكور الذي استمر لمدة ثلاثة أيام، بمشاركة العديد من الصناع التقليديين، مثلوا مختلف جهات المملكة، حيث حضرت أناملهم في صياغة معروضات ذات قيمة مضافة في الصناعة التقليدية، ما جعل الزوار يحتارون في اختيار ما يبحثون عنه من تحف، وأكسوسوارات، وغيرها من المنتجات التي لقيت رواجا كبيرا خلال أيام التظاهرة المذكورة.
يذكر أن الصناعة التقليدية بالمغرب لازالت تواجه مجموعة من الاكراهات، خصوصا منها عملية تسويق المنتجات على المستوى الوطني والدولي، فضلا عن غياب الدعم المادي للمقاولات الصغيرة.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *