تم تفريغ مايقارب طون من قنينة المشروبات الغازية من نوع دي .دي.تم تخزينها وافراغها بواسطة شاحنة كبيرة من طرف اعوان السلطة والقوات المساعدة بثراب عمالة مقاطعات ابن امسيك. وحسب مصادرنا أن سيارة كانت تمر من امام حمام الفن بشاع رضى اكديرة محملة عن اخيريها دون معرفة مصدرها كانت تمر من شارع 6نوفمبر وأنتقلت، الجريدة فور علمها الى الملحقة الادارية 62 هناك عاينت تواجد مكثف لاعوان السلطة تحت اشراف خليفة القائد عن الملحقة62 بحي النصر ،وتبقى أسباب مكان حجز هذ ا الكم الهائل من المشروبات مجهول او حتى معرفةمكان التي حجزت به من طرف السلطات مع العلم ان القنينات المذكورة مدة تاريخ نهاية صلاحيتها 13/5/2018.مما يطرح تساؤلات هل هذه السلع صالحة ام ,,,,, ولمذا تم حجزها السؤال طرح لكن بقيا بدون جواب؟؟؟؟

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *