فهد / إفران

تميزت هذه السنة التي نستشرف أواخر أيامها والتي لم يبقى إلا القليل منها وسنستقبل معها سنة جديدة، متمنين من الله ان تكون خيرا وبركة على جميع المغاربة وعلى رأسه “صاحب الجلالة” حفضه الله للبلاد والعباد .

وكما إشتركت العديد من المصادر الإعلامية والوطنية بتميز وظهور قوي للسيد عامل إقليم افران السيد “عبد الحميد لمزيد” الذي سرق الأضواء وكان رجل السنة بإقليم إفران بامتياز و الذي كان حضوره قوي في جميع المجالات الاقتصادية و الاجتماعية بالإقليم. بحيث تداولت جل المواقع الإخبارية و الإلكترونية على الخصوص كل أخباره التي تميزت بالإجابية.

فعلى المستوى الإجتماعي أشرف سيادته على تدشين عدد من المشارع دات أهمية كبيرة لدى ساكنة الإقليم عموما وساكنة الجماعات المحلية خصوصا، كالطرق وفك العزلة على بعض الدواوير التي تعاني من هشاشة كبيرة ، فكان لهذه المشاريع وقعها الإجابي لدى الساكنة، وحفز دلك كل الأجهزة العاملة في المجال ، ولم يترك صغيرة أو كبيرة إلا وكان له رأي فيها .



كما أشرف سيادته على تتبع حالة المجال الصحي والتعليمي بالإقليم كما لا ننسى توجهاته القوية للرفع من المستوى البيئي بالإقليم كما أشرف سيادته على كل المشارع المنجزة بمدينة ازرو في اصلاح ازقتها وشوارعها وكان حضوره لافتا لكافة الساكنة ، التي رحبت بشجاعة السيد العامل ووقوفه الحازم على تتبع كل هده المشارع التي عادت بالنفع على الجميع كما كسر قاعدة لقاء العامل بالمواطنين ، بل أصبح هو من يذهب الى المواطن والاستماع إلى مشاكله التي يحيلها إلى الجهات المختصة للنضر فيها والبث في أمرها في زمن قياسي . كما كان له حضور مع جمعيات المجتمع المدني وفتح قنوات الاتصال معهم وتشجيعهم على بدل أكبر مجهود لتحقيق مطالب الطبقة الهشة خصوصا في المجال الصحي .

اما على المستوى الاقتصادي فكان حضوره مكثف خصوصا في المجال الفلاحي وتتبع حالة فلاحي المنطقة والإشراف على تنفيد برامج الدولة بخصوص محاربة بعض الامراض التي أصابت قطعان الغنم والابقار ، والاشجار المثمرة وتشجيع الفلاح على الانفتاح على تجارب اخرى وتطويره من خلال ندوات خاصة بالمجال .

اما على المستوى الامني ، فقد أشرف كدلك على التنسيق مع مختلف الاجهزة الأمنية من رجال الدرك و الشرطة و القوات المساعدة والوقاية المدنية في مختلف المناسبات لضمان الأمن والأمان للمواطنين وتجهيز بعضها بسيارات حديثة كالدرك الملكي خاصة بمبادرة من المجلس الاقليمي .

فمجهودات السيد العامل مع أطر العمالة وأطر أخرى عسكرية ومدنية شاركت سيادته في تنزيل التعليمات السامية لصاحب الجلالة على أرض الواقع وكان إقليم افران محضوضا بمثل هذا الإنسان الوقور و بالشخصية المعنوية للسيد العامل الذي نال ثقة المواطنين عن جدارة واستحقاق وبدون مجاملة يمكن لنا ان نقول انه رجل السنة بامتياز.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *