مكتب جرسيف / سفيان خلوق

بعد تسجيل بؤرة وبائية لفيروس كورونا بمدينة ورزازات، وبالضبط بالسجن المحلي الذي سجلت به 241 حالة إصابة في صفوف نزلاء المؤسسة بالإضافة لـ 62 حالة إصابة في صفوف موظفي هذا السجن حسب البلاغ الصادر عن المندوبية العامة لإدارة السجون يوم أمس الثلاثاء .

أفاد عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، مساء اليوم الأربعاء في اجتماع للجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب بالرباط، أن فرض حالة الطوارئ بإقليم ورزازات متحكم فيها من طرف السلطات العمومية التي أغلقت مداخل ومخارج المدينة حتى لا تتطور بؤرة انتشار فيروس كورونا .

وقال عبد الوافي لفتيت، إن السلطات العمومية أيضا وسعت عملياتها بهدف تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية حتى بالدواوير القريبة من مدينة ورزازات .

من جهة أخرى، كشف وزير الداخلية، مساء اليوم الأربعاء أن السلطات العمومية في مختلف أقاليم المملكة تمكنت من توقيف 81 ألف شخص خالف فرض حالة الطوارئ الصحية المعلن عنها بهدف الحد من انتشار الوباء .

وصرح عبد الوافي لفتيت، قائلا في رد له على أسئلة أعضاء لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، أن عدد الموقوفين قليل مقارنة بعدد من الدول التي تعيش جائحة كورونا

وأضاف أن هدف الدولة ليس زجر المخالفين للإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا ومتابعتهم، بل تروم لزوم المغاربة بيوتهم لتطبيق الحجر الصحي .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *