اعتبر سفير المملكة المغربية لدى الأمم المتحدة، عمر هلال أن القرار، الذي تم اعتماده اليوم الجمعة من طرف مجلس الأمن “قرارا” إيجابيا جدا بالنسبة للمغرب، وهو من القرارات القليلة التي كانت في صالح المغرب.

وقال هلال، في تصريح لموقع القناة الثانية عقب جلسة مجلس الأمن، أن ” القرار عبر على عدم ارتياح مجلس الأمن لما تقوم به البوليساريو في المنطقة الواقعة شرق الجدار الأمني، وانشغال المجلس بشان استمرار البوليساريو في خرق اتفاقية إطلاق النار في الكركارات”.

مجلس الأمن طالب أيضا البوليساريو أن تنسحب بسرعة، يضيف هلال، “وأن تنقل ما يسمى بمؤسساتها الوهمية من تندوف إلى بير لحلو، وهذا تأكيد على أن مجلس الأمن يعتبر أن كل هذذه الخطوات غير قانونية وتهدد الأمن والاستقرار.”

وكشف هلال أن جلالة الملك أرسل 5 رسائل لزعماء الدول ذات العضوية الدائمة بمجلس الأمن بداية الشهر الجاري، يحملهم فيها مسؤوليتهم، مضيفا أن اعتماد مجلس الأمن لهذا القرار يوضح أن هذه الدول تحملت مسؤوليتها.

وشدد السفير المغربي على أنه في حالة عدم تطبيق البوليساريو لقرار مجلس الأمن القاضي بانسحابها العاجل من المنطقة العازلة، فإن المغرب سيعتمد أولا الحل الدبلوماسي، لكن في حالة عدم نجاح هذا الحل، فإننا جاهزين لأي شيء آخر.”

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *