شؤون الاستثمار

مسؤولي مستشفى الأمراض النفسية والعقلية بفاس يتحملون المسؤولية بعدما قامت السلطات بأزرو بعملها ، وعلى النيابة العامة التدخل على الخط حيت الأمر أصبح خطير.

*بعد الجهود الجبارة التي قامت بها السلطات المحلية بمدينة أزرو بحظور باشا المدينة وأعوان السلطة وعناصر القوات المساعدة ورجال الوقاية المدنية من أجل حماية الساكنة من مختل عقلي يهدد سلامة المواطنين تم إلقاء القبض عليه و نقله على وجه الفور إلى مستشفى الأمراض العقلية بفاس عبر سيارت الإسعاف بحراسة أمنية مشددة من أجل تلقيه العلاجات الضرورية والتحكم في حالته النفسية الخطيرة ، إلا أن مسؤولي المستشفى بفاس قاموا بإخلاء سبيله على وجه الفور وبدوره عاد أدراجه إلى المدينة من أجل إعادة نفس أفعاله والتهجم على الناس ، وبهذا فمسؤولي المستشفى الذي أطلقوا سراحه هم من يتحملون كافة المسؤولية على أي فعل إجرامي بدون إستثناء أي واحدة ، وهذه ليست هي الحالة الوحيدة التي لم يتم إيوائها ومعالجتها بأدنى ما يمكن القيام به من طرف المستشفى المعني بالأمر وهذه التجاوزات تشكل خطرا كبيرا على حياة العديد من المواطنين وهي تفوق قدرة السلطة المحلية في الحد منها دون مساعدة من طرف الجهاز الطبي الإستشفائي العقلي ، لأنه في الوقت الذي تقوم فيه السلطات بمجهوداتها بتوفير جميع الضروف الملائمة لنقل كل هاته الحالات يواجهها مختصين الصحة بالإهمال وإستهتار كبير ، ونحن الآن نطالب النيابة القضائية التدخل على الخط بإعطاء أوامر من أجل إيواء هؤلاء المختلين العقليين حين التوصل بهم ومدهم بالعلاجات الواجبة إعطائهم لأن في غياب أمر قضائي ستبقا الأوضاع والمجهودات في حلقة مفرغة وستأدي إلى ظواهر أخرى لا تحمد عقباها .

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *