هشام الطالبي / بنسليمان
تعاني جماعة عين تيزغة من ارتفاع فواتير الكهرباء التي تستعمل في استخراج الماء الصالح للشرب على مستوى عدة دواوير بتراب الجماعة ، ويعزى هذا المشكل الذي يكلف ميزانية الجماعة كثيرا بشكل شهري تتجاوز هذه المصاريف أكثر من 190 مليون سنتيم سنويا .


ولعل التدخل الذي قامت الجماعة والمتمثل في منع الماء مؤقتا عن جزء من ساكنة “دوار ولاد يونس ” جاء بعد انذار عدد من الساكنة بسبب استغلال الماء الشروب لمصالحهم الخاصة ، حيث تم ضبط 8 حالات تستعمل هذه المياه في سقي الاشجار والزرع العلفي (نبات الفصة)، في الوقت الذي يحرم عدد من الساكنة من هذه المادة الحيوية.
وفي حديث صلة تستنكر ساكنة الجماعة التسيب الذي يعانيه تدبير هذا المصلحة منذ سنوات خلت ، منوهين بالخطوة التي قام بها مجلس الجماعة (عين تيزغة) والرامية إلى ضبط ووقف هذا التسيب الذي يرهق كاهل ميزانية الجماعة ، مشجعين فكرة تفويض تدبير هذه “السقاية ” لجمعية مدنية تسهر على سير واستغلال الماء الشروب لفائدة الساكنة للاستعمال المنزلي وليس للسقي أو لأغراض أخرى ….. ، كما فتحت الجماعة الباب للجمعيات الجادة التي تبدي رغبتها في تدبير جميع “السقايات” فوق تراب جماعة عين تيزغة ، وتكليفها بالسهر على حسن سيرها وتزويد جميع الساكنة كل في دائرته .
كما أكد آخرون أن استغلال عدادات كهربائية بإسم جماعة عين تيزغة تستغل من طرف أشخاص ذاتيين ولاغراضهم الشخصية ، رغم عدم وجود أية علاقة لهم بالجماعة ، فين حين تؤدي الجماعة عنهم الاستهلاك بشكل شهري ، ويعد هذا استغلالا بشعا للمال العام ، ووجها من وجوه الفساد المالي التي تسعى الدولة لمحاربته .
وعلاقة بذات الموضوع عبر الدكتور محمد الحموشي رئيس التعاضدية المغربية لحماية المال العام والدفاع عن حقوق الانسان ، عن أسفه الشديد للاستغلال البشع للمال العام ، باعتبار هذا التسيب يشكل عائقا أمام عجلة التنمية المحلية والوطنية ، كما يضرب في العمق كل المبادئ والقوانين التي تجرم استعمال واستغلال المال العام للمصالح الذاتية ، ولعل هذا وجها من وجوه الفساد الذي وجب محاربته والقطع معه ، سواء حصل هذا من الإدارة أو المواطن ….

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *