حقق المنتخب الوطني المغربي فوزا على نظيره التونسي خلال المباراة الودية التي جمعت بينهما مساء أمس الثلاثاء على أرضية الملعب الكبير بنتيجة هدف واحد دون مقابل، سجله اللاعب التونسي حمزة يونس ضد مرماه في حدود الدقيقة 14 من زمن الشوط الأول.
وتأتي هذه المباراة التي حضرها الرئيس الجديد للاتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف”، أحمد أحمد، ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم فوزي لقجع الذي تمكن من إزاحة الجزائري راوراوة من عضوية الكاف عن منطقة شمال إفريقيا، إلى جانب أعضاء المكتب الجامعي، ضمن استعدادات المنتخبين المغربي، والتونسي للاستحقاقات الكروية المقبلة، خاصة منها الاقصائيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم المقرر تنظيمها بروسيا 2018.
وبالرغم من طابعها الودي، فإن المباراة لم تقدم طابقا فرجويا للجماهير التي تابعت هذا اللقاء، بل تميزت مجرياتها ببعض التدخلات العنيفة من طرف لاعبي المنتخب التونسي، أبرزها تدخل الحارس التونسي في حق المهاجم المغربي يوسف النصيري، بالقرب من مربع العمليات، تلقى على إثرها ورقة صفراء، حيث أن هذا التدخل القوي أرغم اللاعب المغربي على مغادرة المباراة بعد تعرضه للإصابة في ساقه الأيمن.
وفي سياق متصل بهذه المباراة، نوه الناخب الوطني هيرفي رونار بأداء لاعبي البطولة الوطنية الذين شاركوا في هذه المباراة، على غرار كل من المدافع جواد اليميق، وعبد الإله الحافيظي، ووليد أزارو، ومحمد الناهيري، وسفيان أمرابط، مشيرا إلى أنه يتريث في حسم المواجهات الودية المقبلة للمنتخب الوطني.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *